«أكسفورد للأعمال»: آفاق مشرقة لقطاع التقنية الصحية بالمنطقة

صدر مؤخراً تقريرٌ جديدٌ عن الاستجابة لجائحة كورونا (كوفيد 19)؛ اشتركت في إصداره مجموعة أكسفورد للأعمال (OBG) ومنصة الطبي الرقمية.

ويستكشف هذا التقرير التطورات المتلاحقة واستجابة قطاع التقنية الصحية والطبية في أربع أسواق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2020، مع الأخذ في الاعتبار الدور الكبير المنتظر للابتكارات في تحريك عجلة الاقتصاد وتحقيق التعافي في المنطقة، وأشار التقرير إلى أن آفاق قطاع التقنية الطبية مشرقة، حيث ركزت الجهات الفاعلة بالقطاع بالفعل على وضع حلول تساهم في سد فجوات الجودة ونقص البنية التحتية الطبية.

يوفّر تقرير الاستجابة لجائحة كورونا تحليلاً لاستجابة بلدان الإمارات والسعودية ومصر والأردن والسعودية لهذه الجائحة؛ ويرصد التقرير الاستثمارات التي أنفقتها البلدان الأربعة في توفير الرعاية الصحية في السنوات الأخيرة، والتي ساندت من جهود احتواء الفيروس عند وصوله وتوفير الرعاية الصحية للمرضى، على الرغم من وجود تفاوت من حيث الأموال المخصصة والتدفقات النقدية لكل بلد.

يستعرض التقرير على وجه الخصوص النطاق الواسع من الخدمات التقنية في القطاع الطبي والصحي التي شهدها كل سوق من الأسواق الأربع، إذ أثبتت التقنية أهميتها الحاسمة في محاربة هذا الوباء من خلال إتاحة حلول بديلة عن بُعد مما خفض الضغط العام على النظم التقليدية.

وتضمنت الأمثلة الرئيسية بالتقرير خيارات الصحة الإلكترونية والعلاج عن بُعد، وهما من أعمدة توفير المعلومات الحيوية عن الصحة العامة وتيسير الاستشارات الطبية عن بُعد؛ بما يساعد على منع انتشار عدوى فيروس كورونا (كوفيد 19). وأشار إلى إمكانيات النمو في قطاع التقنية الطبية والصحية في مجالات عديدة منها مجال رقمنة السجلات الطبية، الذي يُتوقع أن يكتسب زخماً يتماشى مع تزايد الطلب على نظم الرعاية الصحية المتكاملة، بالإضافة إلى مجالات العلاج عن بُعد والتشغيل الآلي.

وقالت كارين لوهمان المديرة العامة مجموعة أكسفورد للأعمال الإقليمي لشؤون أفريقيا، إنه بخلاف المجالات الرئيسية بالاقتصاد العالمي، فإن الخدمات الصحية القائمة على التقنية قد قدمت أداءً قوياً أثناء انتشار الوباء، إذ تمكنت شركات التقنية الصحية من الاستفادة من التعطّل الذي شهدته الأعمال في باقي المجالات.

طباعة Email