«تشب» و«نستله الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» توسعان نطاق استبدال منصات التحميل البيضاء

أعلنت شركة «تشب» لحلول سلسلة التوريد، تجديد عقدها لمدة عاميْن مع شركة «نستله الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، وتوسيع نطاق تعاونهما لاستبدال منصات التحميل البيضاء التقليدية، باستخدام حل تجميع منصات التحميل المُدارة، الذي توفره «تشب» في مختلف أنحاء المنطقة. ويُتوقّع لاستبدال منصات التحميل الخشبية البيضاء بمنصات التحميل المجمّعة من «تشب»، أن يسهم في تسريع سلسلة التوريد لشركة نستله، إضافة إلى تقليص التكاليف، وتعزيز فوائد الاستدامة، وبالتالي، الحد من إزالة الغابات، وتقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وتُعدّ «نستله» أكبر شركة في العالم للأغذية والمشروبات. ومن خلال مقرها الإقليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تُدير نستله 25 مصنعاً في 19 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتضم قائمة منتجاتها في المنطقة، أكثر من 60 علامة تجارية، ضمن مجموعة واسعة من الفئات، مثل منتجات الألبان وتغذية الأطفال والمياه المعبأة والشوكولاتة والحلويات ومبيّضات القهوة وحبوب الإفطار، ومنتجات الطهو وأغذية الحيوانات الأليفة وغيرها.

وقال ستيفانو كروتي مدير الخدمات اللوجستية في «نستله الشرق الأوسط شمال أفريقيا»: تمثل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سوقاً بالغة الأهمية للنمو بالنسبة لشركة نستله، وتتميز بالعمليات المستدامة والمواهب الفذّة والابتكارات. ويعدّ الارتقاء بالخدمات المقدمة للعملاء، والجودة والتكلفة، من العوامل المهمة للتحوّل من منصات التحميل البيضاء، إلى منصات تشب، إضافة إلى توافق رؤيتنا الاستراتيجية مع رؤية «تشب»، شريكنا على امتداد سلسلة التوريد التابعة لنا. وعلاوةً على ذلك، تنطوي ميزة الاستدامة المدمجة في نموذج أعمال تشب، القائم على «المشاركة وإعادة الاستخدام»، على أهمية بالغة للمساهمة في الاقتصاد الدائري، وتحقيق هدف «نستله»، بالوصول إلى معدلات صافي الانبعاثات يصل لنسبة صفر في المئة بحلول عام 2050.

وقال ماركو سالورت المدير التجاري لشركة تشب بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا: تُعتبر نستله من أبرز العملاء الاستراتيجيين المهمين بالنسبة لشركة تشب، ونتشارك معها رؤية مستقبلية تقوم على الاستدامة والمسؤولية تجاه بيئتنا.

طباعة Email