مؤشر مديري المشتريات في دبي: نمو تجاري وتسارع التوظيف

Shoppers and visitors are seen at the Mall of Emirates ahead of the Eid Al Adha celebrates in Dubai, July 29, 2020. Photo by Dennis B. Mallari

سجل النشاط الاقتصادي في القطاع الخاص غير النفطي بدبي نمواً في يناير الماضي بحسب الاستبيان الشهري لمؤشر مديري المشتريات الذي أصدرته أمس «آي اتش إس ماركيت».

وبلغت قراءة المؤشر في يناير 50,6% ليحتفظ المؤشر للشهر الثاني على التوالي بمكانه فوق حاجز 50% الذي يفصل بين انكماش القطاع الخاص غير النفطي ونموه.

وأظهرت نتائج الاستبيان أن القطاع حقق نمواً مطلع العام الجاري في غالبية مؤشراته الفرعية، وهي المبيعات والطلبيات وأوامر الشراء الجديدة وفترات التسليم التي يحتاجها الموردون لتسليم البضائع المباعة إلى عملائهم، ومخزون البضائع، إلا أن أبرز المؤشرات الفرعية الذي شهد نمواً في دبي في الشهر الماضي هو مؤشر التوظيف، الذي سجل أول زيادة منذ عام، وأسرع معدل منذ 14 شهراً.

وأفادت «آي اتش إس ماركيت» بأن الارتفاع في التوظيف في يناير الماضي يُعزى بالأساس إلى الارتفاعات المتتالية في الأشهر الأخيرة في أنشطة القطاع الخاص غير النفطي وأيضاً في مشاعر التفاؤل حيال انتشار اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا».

وأضاف التقرير أن هناك محركاً ثالثاً كان له دور مهم أيضاً في نمو الوظائف بدبي وهو الأداء الجيد لقطاع تجارة الجملة والتجزئة موضحاً أن الارتفاع يعكس ثقة متزايدة من جانب مديري المشتريات في القطاع حيال مناخ الأعمال المستقبلي كما أفاد بأن مشاعر التفاؤل بينهم سجلت أعلى نسبة منذ سبتمبر.

طباعة Email