البنوك تعود إلى إمكاناتها وتخفّض استفادتها من خطة الدعم 50 %

«المركزي»: عودة قوية للنمو 2021

توقع معالي عبد الحميد محمد سعيد الأحمدي، محافظ المصرف المركزي، عودة قوية لنمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارات في 2021 مع مواصلة الحكومة تنويع مصادر الاقتصاد وتوفير المزيد من الإنفاق على البنية التحتية وتشجيع الاستثمار الخاص كونه مقياساً للنمو والتوظيف الخاص.

وفي مقال بعنوان «موجز أحداث 2020 ونظرة مستقبلية» قال الأحمدي: إنه مع انتظار الأرقام النهائية للناتج المحلي الإجمالي العالمي والناتج المحلي للإمارات لعام 2020، من المتوقع أن يكون هناك انخفاض بين 3.5 و6 % تقريباً، لكن المبشر أن هناك حالة من التفاؤل تشير إلى عودة النمو في 2021.

وذكر محافظ المصرف المركزي أن البيانات المالية للبنوك والمؤسسات المالية الأخرى للسنة المنتهية 31 ديسمبر 2020 مشجعة للغاية، وتظهر المرونة التي بناها النظام المصرفي بمرور الوقت، فقد زاد إجمالي الأصول والودائع والإقراض للنظام المصرفي كما أن معدلات كفاية رأس المال أعلى من المستويات المطلوبة (18.2 % ومعدل كفاية الشق الأول من رأس المال 17.1 %) وتبلغ السيولة 18.4 %، مع وجود مستويات ملائمة وكافية من المخصصات.

وقال: إن الاستفادة من خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجهة والتي انخفضت الآن إلى نحو 50 % من وقت الذروة، مؤشر قوي على أن البنوك تعود الآن تدريجياً وبسلاسة إلى إمكاناتها وقدرتها.

وعدد المحافظ عدداً من المؤشرات الإيجابية على أداء الإيجابي للاقتصاد تمثلت في عودة أسواق الأسهم تدريجياً إلى طبيعتها، كما كان هناك عدد من إصدارات السندات والصكوك مع عودة النشاط في أسواق رأس المال وهناك المزيد من ثقة المستهلك وبدأ الإنفاق يعود إلى مستوياته الطبيعية، كما تم التحقق من علامات الانتعاش في الربع الرابع 2020 من عددة مؤشرات توضح نمو مؤشر المشتريات أعلى من 50 نقطة وارتفاع معدلات التوظيف بالدولة في ديسمبر ونمو أسعار مبيعات العقارات وعوائد الإيجار.

 

طباعة Email