«أديبك 2021» يعود بنسخته الكاملة لتعزيز النمو بعد «كوفيد 19»

يعود معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، الحدث العالمي الأبرز في قطاع النفط والغاز، بدورة جديدة ومباشرة في أبوظبي، حيث يقام هذا العام بنسخته الكاملة وفق ما أعلنته شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الجهة المستضيفة للفعالية التي تنظمها شركة دي إم جي إيفنتس من 15 حتى 18 نوفمبر. ويتوقع أن يتزامن ذلك مع استعادة النشاط الاقتصادي العالمي للزخم بعد أزمة «كوفيد 19»، مما سيجعل 2021 عاماً محورياً لقطاع النفط والغاز حيث تتضاعف التحديات والفرص.

وقال عمر السويدي، رئيس أديبك: يجمع أديبك 2021 تحت مظلته أهم الجهات المعنية في مرحلة التعافي من أزمة كوفيد 19 بما في ذلك الجهات المسؤولة عن ضمان وصول العالم إلى مصادر الطاقة التي يحتاجها لتوفير مستقبلٍ مستدامٍ ومزدهر للجميع.

ويمثّل أديبك منتدى يجمع الأطراف المعنية في القطاع لعرض ابتكاراتهم وإطلاق منتجاتهم الجديدة وعقد شراكاتٍ مثمرة وإقامة مشاريع تسهم في تحقيق التعافي وضمان مستقبل مستدام. ويسهم مؤتمر أديبك 2021 في تحقيق التغيرات العملية التي يتطلبها القطاع، وضمان مرونته المستقبلية وتوفير قيمة مستدامة طويلة الأمد«.

وحققت النسخة الافتراضية لمؤتمر أديبك 2020 نجاحاً كبيراً بمشاركة 84.291 شخصاً حضروا 292.612 ساعة من المحتوى المباشر أو المقدّم حسب الطلب، ضمن 288 جلسة شارك فيها 941 متحدّثاً.

جهود

قال كريستوفر هدسون، رئيس وحدة الطاقة العالمية لدى شركة دي إم جي إيفنتس: بعد النجاح الذي حققه مؤتمر أديبك 2020، تتطلع دي إم جي إيفنتس إلى الترحيب بكافة المهتمين بالقطاع من جديد في نسخة المعرض لعام 2021. ومع الجهود التي تبذلها كافة الجهات العاملة في مجال الطاقة لمواكبة متطلبات السوق، يوفر مؤتمر أديبك منصة فريدة للتواصل بين الشركات ومنحها فرصة التعرف على كافة المستجدات وتعزيز تطور قطاع الطاقة».

وتأكيداً على الدور الرائد الذي يحظى به مؤتمر أديبك في قطاع النفط والغاز، من المتوقع أن يجتذب المؤتمر في دورته لعام 2021 أكثر من 155 ألف متخصص في مجال الطاقة من أكثر من 60 دولةً، ونحو 2200 شركة وأكثر من 20 جناحاً وطنياً.

طباعة Email