صحة وسلامة المقيمين والزوار بدبي على رأس الأولويات

مدير قطاع الخدمات والاستثمار في «دبي للسياحة» لـ «البيان»: الفعاليات المجدولة تخضع لإجراءات وقائية مشددة

أحمد الفلاسي

أكد أحمد الفلاسي مدير تنفيذي قطاع الخدمات والاستثمار في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) أن كل الفعاليات المجدولة في دبي تخضع لإجراءات احترازية وقائية مشددة لضمان سلامة الجميع، بعد الإعلان عن الإجراءات الاحترازية الأخيرة التي تستمر طول فبراير، ونحن بدورنا نؤكد ضرورة الامتثال بهذه الإجراءات والتدابير وتطبيقها بحذافيرها في الوقت الذي نقوم فيه بالمتابعة الدورية والمكثفة للتأكد من الالتزام التام لضمان صحة وسلامة الجميع.

تواصل مع الشركاء

وأضاف أن «دبي للسياحة» تتواصل مع شركائها في القطاع بشكل مستمر ومن خلال كل قنوات الاتصال المتاحة، وتطلعهم على آخر مستجدات السوق والإرشادات والتحديات التي يواجهها القطاع، وتستمع لهم لوضع الحلول الممكنة لتحقيق نتائج إيجابية. كما أن هناك فرق تفتيش تتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية ضمن مبادرة ختم «دبي الضمانة»، الذي تتعاون في تطبيقه «دبي للسياحة»، ودائرة التنمية الاقتصادية وبلدية دبي الذين يمنحون بدورهم هذا الختم للفنادق، ومراكز التسوق والمحال التجارية، والمطاعم والمقاهي، والوجهات السياحية والترفيهية التي تظهر امتثالاً كاملاً بإرشادات الصحة والسلامة والبروتوكولات الوقائية المعمول بها في عموم الإمارة. وتعتمد أيضاً «دبي للسياحة» على البيانات التي توفرها الأنظمة التقنية والحلول الذكية لديها لمتابعة أوضاع القطاع ومعرفة كل تفاصيله وبناءً على هذه المعلومات نرفع اقتراحاتنا وتوصياتنا للجهات المعنية لتقديم برامج الدعم المناسبة للمستحقين.

وأشار إلى أنه بالتعاون مع السلطات المختصة والتي تشمل دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وبلدية دبي وشرطة دبي يتم تكثيف الجولات التفتيشية، للتأكد من امتثال كل المعنيين في قطاعي السياحة والضيافة بتطبيق كل التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية، لحماية كل أفراد المجتمع مع التأكيد على تشديد المخالفات لغير الملتزمين.

عقوبات ومخالفات

وأوضح الفلاسي أن دائرة السياحة والتسويق التجاري نظمت خلال 20 يوماً من 31 ديسمبر 2020 وحتى 19 يناير 2021 حوالي 3166 زيارة تفتيشية للمنشآت الفندقية والمرافق الترفيهية، تم خلالها رصد 201 مخالفة، وإغلاق 19 مرفقاً. ونعمل لتحقيق أقصى درجات الالتزام من قبل الجميع.

وقال إنه يتم فرض عقوبات ومخالفات صارمة على المخالفين تتنوع بين الغرامات المالية والإنذار النهائي وإيقاف التصاريح وإغلاق المنشأة.

ونحث الجمهور للإبلاغ عن أي مخالفات للأشخاص أو المنشآت عبر الخط الساخن 901 أو خدمة عين الشرطة عبر تطبيق شرطة دبي. ونعاود التأكيد أن الجميع مسؤول لتجاوز تبعات هذه الجائحة.

وفي المقابل أشار إلى أن هناك التزاماً كبيراً من قبل الفنادق والمنشآت الفندقية بعد تطبيق الإجراءات المشددة وتكثيف الحملات التفتيشية ونقدر جهود جميع الملتزمين وتعاونهم لضمان اتباع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع.

وتشكل مبادرة ختم «دبي الضمانة» محفّزاً أساسياً للجميع للامتثال بإرشادات الصحة والسلامة مع وجود حملات تفتيشية مستمرة لمراقبة التزام المنشآت الحاصلة على هذا الختم. ونؤكد للجميع أن الالتزام هو سبيلنا الوحيد للتعامل مع هذه الأزمة والتخفيف من تبعاتها.

وحول نسبة التشغيل التي تتراوح بين 50% لأماكن الفعاليات المغلقة و70% للفنادق وهل كافية للمتأثرين بالقرارات الجديدة للوفاء بالتزاماتهم المالية قال الفلاسي إن صحة وسلامة سكان دبي وزوارها تبقى على رأس أولوياتنا، ولا شك أن هذه الإجراءات الجديدة التي تم اتخاذها بناءً على دراسات تحليلية وبيانات متخصصة، من شأنها المساهمة في ضبط المخالفات وتحقيق الالتزام لاسيما مع ظهور بعض المخالفات والتهاون من قبل بعض الأشخاص. ونحن نؤكد هنا أن الجميع مسؤول لتحقيق أقصى درجات الالتزام.

تقييم مستمر

وعن الإعفاءات المتوقعة من الإجراءات الجديدة مثل الفنادق ومنظمي المعارض قال إنه وتطبيقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة والقرارات الحكومية الصادرة في هذا الإطار جرى اعتماد مجموعة من الحزم الاقتصادية التي تجاوزت قيمتها الإجمالية 7 مليارات درهم في إعطاء دفعة قوية لقطاعي السياحة والفعاليات، سواء من خلال تمديد الإعفاء من رسوم تأجيل وإلغاء الفعاليات، وكذلك الإعفاء من رسوم الأسواق، واسترداد 50% للمنشآت الفندقية غير الشاطئية والمطاعم العاملة فيها من رسم مبيعات الفنادق المحدد بـ 7%، ومن رسم درهم السياحة، وأيضاً تمديد تجميد تطبيق رسوم التذاكر وإصدار التصاريح وغيرها من الرسوم الحكومية على الفعاليات الترفيهية والأعمال.

ونحن في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) نحرص على التنسيق مع مختلف الأطراف والجهات المعنية بالقطاع لتقييم الوضع بشكل مستمر ودراسة مختلف أشكال الدعم الممكنة للمتأثرين من الجائحة سواء من مشغلي الفنادق ومنظمي المعارض والفعاليات إلى قطاع التجزئة.

طباعة Email