مؤشر مبيعات عقارات دبي ينهي 2020 بمعدلات قياسية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ارتفع إجمالي تصرفات المبيعات العقارية لعام 2020 في دبي إلى 35,400 تصرف، بقيمة كليّة بلغت 72.47 مليار درهم، وأنهى المؤشر الرسمي العام الماضي بمعدلات قياسية وذلك في أعقاب تسجيل دائرة الأراضي والأملاك بدبي ما مجموعه 3751 صفقة، بقيمة 7.5 مليارات درهم، في ديسمبر.

جاء ذلك حسب النسخة العاشرة من المؤشر الرسمي لأسعار المبيعات في دبي، والذي أطلقته «أراضي دبي» بالتعاون مع «بروبرتي فايندر». ويتخذ المؤشر من 2012 سنة الأساس، ومن يناير 2012 شهر الأساس، ومن الربع الأول 2012 ربع الأساس.

وقالت لطيفة أحمد، مديرة إدارة الدراسات والبحوث العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي: تؤكد البيانات المتانة التي يتمتع بها قطاع العقارات بشكل خاص، والاقتصاد الكلي لدبي والدولة بشكل عام، والذي عزز بدوره ثقة المستثمرين.

كما ساهم في عودة النشاط للقطاع بشكل فاعل وتحديداً في الأشهر الثلاثة الماضية، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة واستراتيجية التعافي من جائحة كوفيد 19، والتي أثبتت نجاعتها، ووضعت الإمارات في مقدمة الدول التي أعادت دوران عجلة الاقتصاد بشكل تدريجي، وصولاً إلى فتح كلي لمختلف القطاعات.

وستكون هذه الأرقام منصة انطلاق للسوق في 2021، إذ نعتقد أنه سيكتسب المزيد من الزخم من الافتتاح التدريجي للأسواق العالمية، والاقتراب من موعد إطلاق «إكسبو دبي»، الحدث الذي يترقبه العالم أجمع.

تعافٍ سريع

شهدت الأشهر القليلة الماضية من العام الماضي تسجيل أرقام قياسية للسوق الثانوي/‏‏‏ الوحدات الجاهزة إذ حطم شهرا نوفمبر وديسمبر مستوى المبيعات لهذه الفئة على مدار السنوات السبع الماضية. وسجل ديسمبر 2,579 صفقة بقيمة 6.22 مليارات درهم، أي بزيادة 9.7% على نوفمبر الذي سبقه، والذي كان هو الآخر شهراً قياسياً للسوق الثانوي.

ويشهد السوق حتى الآن تعافياً سريعاً على شكل ارتداد إيجابي قوي من أدنى المستويات، وعند النظر إلى أدنى الأرقام المحققة في مايو بواقع (1452 معاملة) فقط، يتبين مدى التعافي الصاعد للسوق بنسبة 270% تقريباً.

وكان أبريل ومايو 2020 أكثر الأشهر تأثراً بالنسبة للمبيعات في السوق الثانوية بسبب الإغلاق ولكن مبيعات العقارات السكنية الثانوية سرعان ما عاودت ارتفاعها منذ تخفيف القيود، لتبلغ ذروتها في نوفمبر 2020 مع 2,179 صفقة بيع، ثم في ديسمبر مع 2579 صفقة بيع، ليسجل بذلك أعلى مستوى في ست سنوات وتسعة أشهر.

ورغم تراجع أداء السوق بسبب الإغلاق، فقد كان 2020 أفضل من المتوقع من حيث الأرقام المسجلة، إذ تم فيه تنفيذ 35,400 صفقة بقيمة 72.47 مليار درهم، وكان منها 14,356 للعقارات على الخريطة، و21,044 للعقارات الثانوية، بقيمة 19.81 مليار درهم و52.66 ملياراً على التوالي.

وكان الربع الأخير من 2020 الأقوى في العام الماضي، كما أنه ساعد على التعافي الأكبر من حيث الحجم والقيمة، إذ شهد تسجيل 11,064 صفقة مبيعات بقيمة 22.07 مليار درهم.

رهون عقارية

وعند النظر إلى إجمالي الرهون العقارية، تم تسجيل ما مجموعه 12,958 صفقة بقيمة 87.20 ملياراً، وكانت جميعها تقريباً للعقارات الثانوية. وشهدنا على مدار العام هذا التحول المتزايد نحو العقارات الجاهزة، كخيار من المتعاملين الآن لشراء وحدات للعيش بدلاً من الإيجار.

وقالت لينيت عباد، مديرة الأبحاث والبيانات في بروبرتي فايندر: كان عام 2020 مثيراً للاهتمام عموماً. وتوقعنا في بروبرتي فايندر زيادة الطلب على العقارات السكنية الجاهزة، بل كنا نعلم أن هذا التوجه سيؤثر في السوق.

ولاحظنا أيضاً مستوى عالياً من الانتعاش في سوق العقارات بعد تخفيف القيود، وكان ذلك دافعاً للناس لتحسين أنماط حياتهم المنزلية. وجاء ذلك مدفوعاً بالأسعار الجذابة، وانخفاض معدل الفائدة على الرهن العقاري إلى أدى مستوى على الإطلاق.

وسجل المؤشر الشهري العام 1.075 نقطة بسعر قدره 1,013,973 درهماً، في حين سجل المؤشر الفصلي الإجمالي 1.117 نقطة بسعر 1,035,742 درهماً، أما المؤشر السنوي الإجمالي فقد بلغ 1.15 نقطة بسعر 1,083,413 درهماً.

شقق وفلل

سجل المؤشر الشهري للشقق 1.124 نقطة بسعر 953,616 درهماً، والمؤشر ربع السنوي للشقق 1.17 نقطة بسعر 980,657 درهماً، بينما سجل المؤشر السنوي للشقق 1.186 نقطة بسعر قدره 1,031,311 درهماً.

وسجل المؤشر الشهري للفلل/ وحدات تاون هاوس نقطة واحدة، بسعر 1,691,696 درهماً، بينما سجل المؤشر الفصلي للفئة ذاتها 1.005 نقاط بسعر 1,699,992 درهماً، وبلغ المؤشر السنوي 1.077 نقطة بسعر 1,729,468 درهماً.

طباعة Email