تقرير أمريكي: الإمارات تقود دول الخليج في التنوّع الاقتصادي

أكدت مؤسسة «بروكينغز» الأمريكية للأبحاث أن الإمارات تتصدر دول الخليج العربي في الأداء فيما يتعلق بمساعي التنوع الاقتصادي وخفض الاعتماد على العائدات النفطية. ونشرت «بروكينغز» على موقعها الشبكي تقريراً بعنوان «التنوع الاقتصادي في الخليج: حان الوقت لمضاعفة الجهود»، حيث رصدت فيه بالتحليل والأرقام أداء كل دولة من دول الخليج في خطط التنوع الاقتصادي.

وأوضح التقرير أن تفوق الإمارات خليجياً في التنوع الاقتصادي يظهر جلياً من واقع الأرقام والبيانات الإحصائية. فعلى سبيل المثال، لا تمثل عائدات النفط والغاز سوى 30% سنوياً فقط من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات. علاوة على ذلك، فإن الإمارات تعد أقل دول الخليج في حصة العائدات الهيدروكربونية من إجمالي الإيرادات السيادية، إذ لا تتجاوز هذه النسبة 36%.

وأفاد التقرير بأن الإمارات والبحرين كانتا أقل دولتين في الخليج في نسبة الصادرات الهيدروكربونية والصادرات المتعلقة بها إلى إجمالي الصادرات.

وافاد التقرير أن الإمارات وسلطنة عُمَان هما فقط ضمن دول الخليج اللتان استطاعتا استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي تفوق متوسط النسبة العالمية الذي يبلغ 2.5%، وذلك خلال الفترة بين عام 2015 و2019.

وذكر التقرير أن الإمارات قادت دول الخليج في توفير بيئة مواتية للأعمال، وأضاف أن الإمارات تضم 45 منطقة حرة تتيح للشركات الأجنبية العاملة بها تملك أعمالها بنسبة 100%.

وتطرق التقرير إلى دور دبي البارز، حيث تبوأت مكانة المركز المالي واللوجستي الرئيسي في المنطقة. وأشار التقرير في ختامه إلى أن دبي باتت قدوة لباقي المدن في الإمارات والخليج في كيفية تنمية قطاع اقتصادي خاص حقيقي وقوي لا يعتمد على عائدات النفط.

طباعة Email