الإمارات تشارك في إزالة الكربون عالمياً بالاستثمار في الهيدروجين الأخضر

أضاء تقرير نُشر في أحد المواقع الأمريكية المتخصصة في شؤون الاستدامة، على أهمية التطورات التي تشهدها الإمارات في مجال الهيدروجين الأخضر، وبوجه خاص ما تظهره بشأن تزايد الزخم نحو تحقيق أهداف إزالة الكربون عالمياً، والطريقة التي يمكن أن تساعد أحد أكبر الدول المنتجة للنفط في تلبية الطلب المتزايد على وقود طائرات من دون انبعاثات.

وأفاد التقرير الذي نشرته خبيرة البيئة، تينا كايسي، في موقع «تريبل بونديت» أن أبوظبي كانت أول من اختبر الهيدروجين الأخضر في دولة الإمارات من خلال شركة «مصدر للطاقة» ومركز «الابتكار في مدينة مصدر، عدا استثمارها أصلاً في مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة النظيفة في أسواق الطاقة النظيفة الرئيسية، بما في ذلك المغرب ومصر والأردن، وهو ما جعل الهيدروجين الأخضر الخطوة المنطقية التالية.

مشاريع

وأكد التقرير أهمية المشروع الجديد الذي يجمع دائرة الطاقة في أبوظبي و«مصدر«في مذكرة تفاهم مع» طيران الاتحاد«و»مجموعة لوفتهانزا«، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وشركتي «سيمنز للطاقة» و«ماروبيني» اليابانية للمشاركة في مجال البحوث والتكنولوجيا والمالية، في جهد تعاوني لبناء مصنع هيدروجين أخضر على نطاق تجريبي في مدينة مصدر لإنتاج الوقود للنقل البري والشحن البحري والطائرات.

وشدد بوجه خاص على أهمية وجود شبكة أوسع من المتعاونين ذوي المخاطر العالية الذين يعملون على نقل أبوظبي إلى اقتصاد الهيدروجين الأخضر، حيث يمثل المشروع وفقاً لشركة»مصدر«:«الخطوة الأولى الملموسة ضمن شراكة استراتيجية بين شركة مبادلة للاستثمار، المساهم الوحيد في «مصدر»، وشركة «سيمنز» للطاقة بهدف تسريع قدرات الهيدروجين الأخضر في أبوظبي»، حيث تشمل الجهود أيضاً شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة أبوظبي القابضة»إيه دي كيو«كعضوين مؤسسين في تحالف أبوظبي للهيدروجين.

وهذا النوع من الشبكات المتنامية، كان يعمل أيضاً في الولايات المتحدة، حيث تدعم وزارة الطاقة مجموعة من مشاريع الهيدروجين المتجددة، وينتظم المصنعون الأمريكيون أيضا في إطار تحالف»الهيدروجين ما بين الولايات الغربية«وغيرها من الاتحادات الأخرى، وتقود شركة»ميتسوبيشي«إطلاق مبادرة للهيدروجين الأخضر.

نمو الشراكات

وأشار التقرير إلى أن استغلال أبوظبي لمواردها في طاقة الرياح والطاقة الشمسية لإنتاج الهيدروجين الأخضر يتضمن توظيف بنيتها الأحفورية الحالية من اجل الهيدروجين الأخضر، وهو ما يشبه الديناميكية التي تعمل في الولايات المتحدة، حيث تدرس جامعة تكساس إمكانية أن تصبح ولايتها الأصلية العمود الفقري لاقتصاد الهيدروجين في الولايات المتحدة، مع التركيز على دمج موارد ولايتها الهائلة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية في البنية التحتية للنفط وللغاز.

واختم التقرير بالتأكيد على اتجاه نمو الشراكات بين القطاعين العام و الخاص وأصحاب المصلحة الأكاديميين، حيث أصبحت الحاجة إلى إزالة الكربون سريعاً أكثر إلحاحاً.

وهذا يصح بشكل خاص في صناعة الطائرات، حيث إن الوقود عديم الانبعاثات سيشكل زاوية تسويق جديدة تؤثر بشكل مباشر على عمليات الشركات بعد انحسار الجائحة، ناقلة عن الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران توني دوغلاس قوله: لا يزال نزع الكربون عن الطيران هو التحدي الأهم الذي يواجه الصناعة، وسيتطلب استثمارات كبيرة في الكفاءة والابتكار مع التركيز على تطوير تكنولوجيات للتحول إلى مصادر الوقود المستدامة من أجل أن يتاح لدولة الإمارات تحقيق أهدافها ضمن اتفاق «كورسيا» للأمم المتحدة.

طباعة Email