«مورغان ستانلي»: «اتصالات» وانتشار اللقاح يرفعان أسهم الإمارات لليوم الثالث

ذكر بنك «مورغان ستانلي» أن ثمة عاملين ساعدا في تحقيق الارتفاع الكبير الذي سجلته أسواق الأسهم في الإمارات اليوم، وذلك لليوم الثالث على التوالي. وبحسب التحليل الذي نشره البنك كتحديث لمؤشر «مورغان ستانلي للأسواق الناشئة»، فإن هذين العاملين يتمثلان في التقدم الذي تحققه الإمارات في برنامجها لنشر اللقاحات المضادة لجائحة «كوفيد 19» بين سكانها من جهة، والقرار الذي اتخذه مجلس إدارة مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات» بالموافقة على رفع نسبة تملك الأجانب لأسهم الشركة من 20% إلى 49%، والقرار المماثل الذي أعلن عنه أيضاً مجلس إدارة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو».

وتوقع التحليل أن يؤدي قرار الموافقة على رفع نسبة تملك الأجانب في «اتصالات» إلى استقطاب تدفقات نقدية تُقدر قيمتها بنحو 830 مليون دولار على المجموعة.

وأضاف التحليل أن هذه التغيرات التي تجريها الشركات والكيانات الاقتصادية الحكومية في الإمارات في قواعد تملك الأجانب لأسهمها، التي تتضمن أيضاً إفصاح بنك أبوظبي الأول مطلع الأسبوع الجاري عن مزيد من التفاصيل بشأن هيكل الملكية الخاص به، من شأنها أن تدعم الأوزان الزائدة التكتيكية لشركات الدولة في سوق الأسهم.

جدير بالذكر أن المؤشر العام لسوق دبي المالي قد سجل خلال الفترة القصيرة المنقضية منذ مطلع العام الجاري قفزة هائلة في قيمته، حيث ارتفعت بنسبة تُقارِب 12%، ليعوض المؤشر بذلك تراجعه بنسبة 10% على مدار العام الماضي بسبب التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة «كوفيد 19».

وفي سياق متصل، ذكر التحليل أن تفاؤل الأسواق العالمية المختلفة بعد تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، وتسلمه اليوم لمهام منصبه بصفة رسمية، قد ساهم في ارتفاع الأسهم في مختلف الأسواق الناشئة على نحو قياسي. وقفز مؤشر «مورغان ستانلي للأسواق الناشئة» للأسهم أمس بنسبة 1.4% مستقراً عند 1.400.8 نقطة.

كما سجلت عملات الأسواق الناشئة ارتفاعات لافتة أيضاً في التداولات، حيث ارتفع «مورغان ستانلي للأسواق الناشئة» للعملات بنسبة 0.3%، وفقاً للبيانات الواردة في التحليل. وكانت أبرز عملات الأسواق الناشئة التي سجلت ارتفاعات أمس «الريال» البرازيلي، «بيزو» في المكسيك، و«راند» في جنوب إفريقيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات