"الإمارات دبي الوطني" يدرج سندات بـ 750 مليون دولار في ناسداك دبي:

طرح أول دين عام بالإمارات في 2021 لدعم التعافي من "كوفيد-19"

قرع هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني، اليوم جرس افتتاح سوق ناسداك دبي احتفالاً بإدراج سندات بقيمة 750 مليون دولار أمريكي.

تعتبر هذه السندات أول إصدار دين عام بدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021. وستعزّز عائداتها جهود بنك الإمارات دبي الوطني، أحد أكبر المجموعات المصرفية في المنطقة، في سبيل دعمه لعملائه وللاقتصاد الإماراتي ككل خلال تعافيه الشامل من آثار كوفيد – 19.

تم إصدار هذه السندات لمدة خمس سنوات بنسبة فائدة 1.638٪، وهي أقلّ نسبة على الإطلاق لمعاملة بمدة خمس سنوات من قبل بنك الإمارات دبي الوطني. وقد استقطب الإصدار طلبات بقيمة 2.3 مليار دولار من أكثر من 140 حسابا. وكان الطلب عالميًا بنسبة 49٪ من آسيا، و35٪ من أوروبا، و11٪ من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و 5٪ من الولايات المتحدة وغيرها.

وفي هذا السياق صرّح هشام عبد الله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني: "يعكس هذا الإصدار الذي يعتبر أول إصدار للسندات من دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021 التزامنا بدعم عملائنا من أفراد وشركات وتقديمنا للمزيد من الخدمات الحيوية لتمكينهم من الازدهار. وبينما تستعدّ دولة الإمارات العربية المتحدة للتعافي الاقتصادي التام من آثار كوفيد – 19، يسعدنا أن نلعب دورًا في تعزيز الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية بما يتماشى مع السياسات الفعالة للقيادة الوطنية".

يواصل بنك الإمارات دبي الوطني تطوير خدماته بما في ذلك الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات، والخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، والأسواق العالمية والخزينة والخدمات المصرفية الإسلامية. وعلى وجه الخصوص، يقوم البنك بتوسيع تركيزه على الابتكارات الرائدة في مجال الخدمات المصرفية الرقمية.

وعلّق عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: "يؤكّد هذا الإدراج من قبل بنك الإمارات دبي الوطني في البورصة المالية الدولية في المنطقة قدرة القطاع المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة على التعاون بفعالية في معاملات أسواق رأس المال التي تفيد المستثمرين وتعزز الاقتصاد. وستواصل دبي تطوير البنية التحتية للإدراج لصالح جهات الإصدار الإماراتية والخارجية والمشاركين في السوق".

يعد بنك الإمارات دبي الوطني أكبر مؤسسة مالية مصدرة للسندات في البورصة وذلك من خلال ست إصدارات مدرجة بقيمة 4.35 مليار دولار.

وأضاف عبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: "بعد انقضاء عام 2020 الذي كان عامًا قياسيًا لإدراج السندات والصكوك، فإنّنا نتطلع إلى استضافة العديد من الإدراجات الهامّة خلال عام 2021 من مصدرين مرموقين من داخل الإمارات وخارجها. إضافة إلى أنّ وضع البورصة يدعم دورها في تعزيز ريادة دبي لأسواق رأس المال في المنطقة والوصل بين مجموعة واسعة من المصدرين والمستثمرين".

وتعد دبي أكبر مركز في الشرق الأوسط لإدراج الصكوك والسندات المقومة بالدولار الأمريكي، والتي بلغت قيمتها الإجمالية 91.1 مليار دولار أمريكي.

وقد وصل إدراج الصكوك والسندات الجديدة في ناسداك دبي عام 2020 رقماً قياسياً سنوياً قدره 19.15 مليار دولار أمريكي، بزيادة 8٪ عن الرقم القياسي السابق البالغ 17.7 مليار دولار أمريكي في عام 2019.

كما صرّح شاين نيلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: "يعكس نجاح إصداراتنا الأخيرة من السندات والإقبال القوي من قبل مستثمرين عالميين الاستراتيجيات السليمة التي يتبعها بنك الإمارات دبي الوطني وثقة السوق القوية في اقتصاد دبي والإمارات العربية المتحدة .كما توفر لنا ناسداك دبي روابط ممتازة مع المستثمرين في المنطقة والعالم ككل إضافة إلى الظهور العالمي المميّز".

وأضاف حامد علي ، الرئيس التنفيذي لـناسداك دبي ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: "يسعدنا دعم أنشطة بنك الإمارات دبي الوطني بخدماته المالية المفيدة والمبتكرة في الوقت الذي يستعد اقتصاد دولة الإمارات لمزيد من التطور في عام 2021. كما تلتزم بورصات دبي بتعزيز دور الإمارة كمركز لجمع رأس المال وتعزيز تدفقات المستثمرين الإقليميين والدوليين".

وتمّ الإدراج الأخير من قبل بنك الإمارات دبي الوطني لسندات بقيمة 750 مليون دولار أمريكي في ناسداك دبي بتاريخ 13 يناير 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات