دراسة لـ«إيتنا انترناشونال»: 65% من الموظفين في الإمارات يتطلعون إلى العودة للعمل بالمكاتب

أكدت دراسة استقصائية أصدرتها اليوم شركة إيتنا انترناشونال أن توفير المؤسسات المزايا الشاملة للرعاية الصحية للموظفين أصبح يشَكل أهمية بالغة لدى العاملين، وشملت الدراسة أكثر من 1200 موظف في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد أشار أكثر من 80% من المشاركين إلى أهمية تطوير برامج رعاية صحية نفسية وخاصة في ظروف العمل عن بعد الحالية في ظل أزمة وباء كوفيد - 19 العالمية، وما ينتج عنها من الشعور بالعزلة والإجهاد وتأثير زيادة أعباء العمل.

وأظهرت الدراسة أن 65% من الموظفين في الإمارات يتطلعون إلى العودة للعمل في مكاتب المؤسسات، واتفقت نسبة الثلثين من المشاركين على أنه في الأشهر القليلة الماضية قد تغيرت توقعات الموظفين في الدولة في ما يتعلق بالمزايا الصحية التي توفرها المؤسسات، وأهمية إنفاق أصحاب الأعمال المزيد على خطط الرعاية الصحية الشاملة للموظفين، إذ أكد 76% من المشاركين ضرورة الحصول على تغطية رعاية صحية تلبي احتياجاتهم كافة في أزمة الوباء العالمي، وأشار 72% لأهمية أن تتضمن البرامج الصحية تغطية الرعاية الصحية النفسية ونسبة 64% إلى أهمية أن تشمل مزيداً من الفوائد للصحة البدنية.

وقال ديفيد هيلي الرئيس التنفيذي - أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في شركة إيتنا انترناشونال: يجب على المؤسسات توفير خطط رعاية صحية تشمل الصحة النفسية، وفي ظل الجهود الحثيثة لحكومة الإمارات في مجال تعزيز صحة المواطنين والمقيمين على حد سواء مثل توفير التأمين الصحي الإلزامي، يجب على المؤسسات دعم هذه الجهود من خلال توفير تغطية رعاية صحية شاملة للموظفين.

واتفقت نسبة الثلثين من متخصصي الموارد البشرية في الإمارات من المشاركين في الدراسة على زيادة توقعات الموظفين من مزايا الرعاية الصحية التي توفرها المؤسسات، إذ أوضح 71% أن أزمة الوباء العالمي قد زادت احتياجات الموظفين في خطط ونطاق الرعاية الصحية التي يقدمها أصحاب الأعمال.

وأشارت الدراسة إلى أن بعض المؤسسات في الإمارات تسعى إلى اعتماد خطط رعاية صحية تلبي زيادة تطلعات الموظفين وخاصة المتعلقة بالصحة النفسية، وفي حين أن 29% فقط من المؤسسات بالإمارات توفر حالياً خدمات استشارات افتراضية أو شخصية في مجال الصحة النفسية، فإن نحو نسبة 63% من المؤسسات لا تزال تستكشف إمكان توفير خطط تشمل هذه الخدمات للموظفين، وكشفت الدراسة أن نسبة 31% من المؤسسات توفر حالياً للموظفين إمكان الوصول للتطبيقات المتخصصة التي تدعم الصحة النفسية mindfulness وأن 45% من الشركات تسعى إلى اعتماد هذه التطبيقات، وبالنسبة للصحة البدنية أظهرت الدراسة أن 29% من المؤسسات التي شملها الاستطلاع تقدم حالياً للموظفين عضوية في مراكز الرياضة، في حين أن نسبة 51% من المؤسسات تدرس هذه الخيارات، ونسبة 24% من المؤسسات توفر دعم التغذية الصحية ونسبة 53% تستكشف هذه الخيارات.

وأضاف ديفيد هيلي: يساهم توفير المؤسسات في الإمارات خدمات رعاية صحية وفق تطلعات الموظفين في اعتماد نظام صحي عالمي المستوى وجذب المواهب والخبرات للعمل، فضلاً عن دعم إنتاجية وفعالية الموظفين في العمل ما يعزز نمو المؤسسات والاقتصاد المحلي، وقد أكد 34% من الموظفين المشاركين في الدراسة أن تحسين المؤسسات مزايا الرعاية الصحية المقدمة لهم يساهم بشكل فعال في جذب الخبرات المؤهلة للعمل، وأشار 24% من الموظفين إلى أن توفير هذه المزايا يؤثر بشكل مباشر في استمرار عملهم في المؤسسة.

طباعة Email