«اقتصادية الشارقة» تبحث تعزيز التعاون مع بيت الحكمة ومجمع البحوث والتكنولوجيا والابتكار

زار وفد من دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة «بيت الحكمة»، المركز الثقافي المبتكر الذي يجسد أحدث نموذج لمكتبات المستقبل في العالم، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، الذي صمم وفق أفضل الممارسات وأعلى المعايير العالمية المتبعة في بناء مجمعات التكنولوجيا والابتكار، للاطلاع على الخدمات التي تقدمها هذه المشاريع ولبحث سبل التعاون المشترك وتعزيز العلاقات وتبادل الخبرات.

جاء ذلك ضمن خطة الزيارات الدورية التي تنفذها الدائرة على المشاريع الجديدة الكبرى في الإمارة وفي إطار رؤيتها للوصول للريادة في التنمية الشاملة لتحقيق اقتصاد تنافسي متنوع قائم على المعرفة والابتكار من خلال استراتيجيتها الداعية للمساهمة في تخطيط وقيادة التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارة.

وترأس الوفد سلطان عبدالله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، وضم الوفد عبد العزيز المدفع نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي، وعلي النقبي نائب مدير إدارة تقنية المعلومات، وسالم السويدي نائب مدير إدارة الرقابة والحماية التجارية، ومريم السويدي نائب مدير إدارة الشؤون الصناعية، وعدد من موظفي الدائرة.

وقال عبد العزيز المدفع إن تعزيز التعاون والتنسيق بين الدائرة وكل من بيت الحكمة ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار يعتبر من الأهداف الاستراتيجية للدائرة لتعزيز أطر التنسيق والتعاون المشترك بينهما، وانطلاقاً من الحرص على السعي الحثيث والدؤوب للمساهمة البناءة والإيجابية في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة الشارقة، بما يجعل الإمارة تتبوأ مكانة متميزة على المستويين الإقليمي والدولي، واستجابة للمتغيرات الاقتصادية التي تشهدها الساحة المحلية والتي تتطلب ضرورة رفع معدلات التعاون المشترك بين مختلف الجهات الحكومية لمواكبة التطورات، بما يسهم في توفير المزيد من الخدمات والتسهيلات اللازمة لبيئة الأعمال في الإمارة.

وتأتي هذه الصروح كأهم المشاريع الحيوية المتعددة الاستخدامات في مدينة الشارقة، والتي تؤكد مكانة الإمارة وجهة جاذبة للمستثمرين، ونقطة انطلاقة لدعم الشركات والمؤسسات التي تعمل وفق نطاقها ولتوفير التسهيلات والإمكانات وتعزيز البنية التحتية في الإمارة، وأكد أن هذه الزيارة تأتي ضمن خطط الدائرة لتعزيز العمل المشترك مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الإمارة بشكل خاص وفي الدولة بشكل عام.

وأضاف: نتطلع للمزيد من العمل المشترك مع الجهتين ونؤمن بأن التعاون المشترك معهما يأتي كأحد أركان مسيرة البناء التنموي والمجتمعي الذي تزدهر به إمارة الشارقة يوماً بعد يوم.

طباعة Email