المؤسس والرئيس التنفيذي لصندوق «JVP» لـ «البيان الاقتصادي»:

خطط لإنشاء شبكة عالمية للشركات الناشئة عبر الإمارات

إيرئيل مارجَليت

قال الدكتور إيرئيل مارجَليت، المؤسس والرئيس التنفيذي لصندوق رأس المال المخاطر «JVP»، إن الصندوق يدرس حالياً مع شركاء أعمال في كل من دبي وأبوظبي إنشاء «مدينة ستارت-اب» للشركات الناشئة في الإمارات.

كما فعلت الشركة في القدس ونيويورك، مؤكداً أن المدينة ستلبي رغبة العديد من الشركات التي قام الصندوق بتأسيسها، في العمل والاستثمار في القطاع المحلي في الإمارات التي وصف بيئتها التجارية بـ«المثالية للجمع ما بين الابتكار والتعاون».

وأوضح مارجَليت الذي يزور الدولة حالياً، أن فريقه في نيويورك يعمل حالياً لربط المدينة وجامعاتها وشبكة الشركات الناشئة فيها بالإمارات وإسرائيل، تمهيداً لربطها بشبكة شركاته النشطة في أوروبا عبر دبي أو أبوظبي وبهدف إنشاء شبكة عالمية للشركات الناشئة.

مشيراً إلى أنه بدأ بالفعل في عقد الجلسات مع عدد من الشركات الناشئة في الإمارات، لافتاً إلى أن التعاون بين الإمارات وإسرائيل في هذا المجال سيحقق الازدهار ويخلق الوظائف والأمل للعديد من الشباب في المنطقة.

وأكد مارجَليت أنه يتطلع لإنشاء مركز ابتكار مدعوم بجامعات إسرائيلية وإماراتية لدعم الشركات في الشركات الناشئة الإماراتية والإسرائيلية الراغبة بالتواجد في الإمارات تمهيداً لانطلاقها نحو العالمية.

أعمال تجارية

وقال إنه على مدى السنوات القليلة الماضية، وخاصة بعد الأشهر القليلة الماضية، انخرطت العديد من شركاتنا في أعمال تجارية مهمة في الإمارات، فضلاً عن العديد من المشاريع مع شركات رائدة هناك، بما في ذلك البنوك وشركات التأمين.

ونهدف إلى مواصلة رعاية هذه العلاقة فالارتقاء بها إلى درجة أعلى. فالهدف الأول هو الالتقاء بالعديد من الشركات النشطة للغاية في الإمارات، في مجال التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا خدمات التأمين وأمن المعلومات وتكنولوجيا الغذاء والتكنولوجيا الزراعية، فضلاً عن الخدمات الصحية وتكنولوجيا المعلومات.

والهدف الثاني هو التواصل مع شركاء أعمال، في كل من دُبي وأبوظبي لدراسة كيفية إنشاء «مدينة ستارت-اب» للشركات الناشئة في الإمارات مثلما فعلنا في القدس ونيويورك، لأن العديد من شركاتنا ترغب في العمل والاستثمار في القطاع المحلي هنا في الإمارات.

خطط

وحول وجود خطط للصندوق لمشاريع مشتركة مع كيانات اقتصادية في الإمارات.. قال: نعم، فريقنا يعمل بقوة في نيويورك لربط المدينة وجامعاتها وشبكة الشركات الناشئة فيها بالإمارات وإسرائيل، نلتقي هنا بأشخاص رائعين لديهم أفكار جديدة وندرس الاستثمار في تلك الشركات، خصوصاً أن البيئة التجارية هنا مثالية للجمع ما بين الابتكار والتعاون. لذا سيكون 2021 عاماً مهماً جداً بالنسبة لنا لمواصلة وتوسيع خططنا واستثماراتنا في المنطقة.

تقنيات فريدة

وحول ما الذي يمكن أن يتعلمه مجتمع الشركات الناشئة في إسرائيل من الإمارات.. قال: لدينا الكثير مما يمكن أن نتعلمه من الإمارات، لأن العديد من المنظمات والكيانات والشركات التي نلتقي بها في الإمارات هي عالمية ولديها انتشار تجاري واسع.

وأعتقد أن ما نقدمه في شركتنا هو القدرة على تحديد التقنيات الفريدة في مجالات عديدة. أعتقد أننا معتادون على العمل معًا في شراكات بين القطاعين العام والخاص، حيث حققنا العديد من النجاحات مع كل من القطاع الخاص والحكومة، مع شركات كبيرة وصغيرة.

ورداً على سؤال حول تقييمه لأهمية الابتكار في اقتصاد دبي والإمارات عموماً.. قال: أعتقد أن اقتصاد الإمارات هو اقتصاد ديناميكي ومبتكِر جداً.

ومن الأشياء التي أثارت إعجابنا هو سعي الإمارات الدائم للحصول على أفضل التقنيات في العديد من المجالات، حتى إنهم يستخدمون الذكاء الاصطناعي في إدارة شؤون البلاد. نحن معجبون بشكل خاص بالوزراء الملتزمين بتحقيق التميز، تمامًا مثل أولئك في مجتمع الأعمال. الإمارات ليست مجرد دولة صغيرة، بل دولة تتطلع إلى المنطقة بكاملها.

اهتمام

وقال: هناك اهتمام كبير لدى الشركات الناشئة الإسرائيلية بالتواجد في الإمارات. فإسرائيل دولة صغيرة ولها حضور في مجموعة متنوعة من الأسواق مثل الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا. الإمارات بالنسبة لإسرائيل هي البوابة لدخول منطقة مختلفة بالكامل.

نحن نتطلع إلى إنشاء مركز ابتكار يخدم المجالات التجارية التي ذكرتها من قبل، وكما هو الحال دائمًا، في نيويورك، على سبيل المثال، نرغب في ربط الجامعات مع الحكومة وإقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص من شأنها أن تخلق استراتيجية رابحة لكل الأطراف وهي مراكز الابتكار الخاصة بنا في إسرائيل ونيويورك والإمارات.

تأسيس الصندوق

أسّس الدكتور إيرئيل مارجَليت صندوق «JVP» عام 1993 وهو صندوق استثمار رأسمال مخاطر عالميّ السمعة. وتحت قيادته، نجح الصندوق في إنشاء أكثر من 150 شركة، وساهم في اكتتاب 12 شركة في سوق الأوراق المالية ناسداك، وكان المخطّط لـ 24 عملية بيع لشركات دولية رائدة.

ولا يزال الصندوق يُصنّف واحداً من أفضل صناديق الاستثمار أداءً في العالم من قبل مؤسسة «Pregin»، إذ تشمل محفظة شركات الصندوق شركات رائدة. ونجح إيرئيل في جمع أكثر من 1.4 مليار دولار من أهم صناديق الاستثمار السيادية، ومن المؤسسات الدولية، ومن الشركات، ومن المُستثمرين الأفراد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات