«آي إتش إس ماركيت»: القطاع الخاص غير النفطي في دبي يعود للنمو

أفاد مؤشر «مديري المشتريات»، الصادر عن شركة «آي إتش إس ماركيت» البريطانية للمعلومات والخدمات المالية، بأن القطاع الخاص غير النفطي في دبي، عاد في شهر ديسمبر الماضي إلى تحقيق النمو. 

وذكرت الشركة في تقريرها عن أداء المؤشر في دبي خلال الشهر الماضي، أن المؤشر سجل 51 %، بالمقارنة مع 49 % في نوفمبر. وأوضح التقرير أن نمو القطاع الخاص غير النفطي في دبي خلال ديسمبر، وإن كان طفيفاً، يُعزَى إلى الارتفاع الهائل في نشاط الأعمال، والزيادة بوتيرة أسرع في تأسيس الشركات الجديدة.

وبذلك، يتجاوز المؤشر في دبي حاجز الــ 50 %، والذي يفصل بين النمو الاقتصادي والانكماش، للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر. وعلاوة على ذلك، فإن معدل النمو الذي حققه المؤشر خلال ديسمبر، هو ثاني أسرع معدل على مدار 2020، بعد النمو الذي تحقق خلال يوليو.

وأكد التقرير أن الشركات ربطت الزيادة في الإنتاج خلال ديسمبر، بزيادة المبيعات، والتي ارتفعت بأقوى معدل منذ سبتمبر. وكانت هناك توسعات متجددة في أشكال العمل الجديد، عبر قطاع السفر والسياحة والبناء، لكن النمو كان الأسرع في فئة التجارة الحملة والتجزئة. ورصد الخبراء ارتفاعاً في المبيعات في كافة القطاعات، وأرجعوها بصفة رئيسة إلى عروض التخفيضات في الأسعار. 

وفي غضون ذلك، واصلت الشركات في دبي، خفض مخزوناتها من المدخلات، لكن معدل التراجع بقي متواضعاً. ومع الطلب على المدخلات أقل، وعدد أقل من عمليات التسليم المطلوبة، تمكن الموردون من تقصير فترات الانتظار لأول مرة في غضون أربعة أشهر. 

وقد انخفض متوسط الأسعار للشهر الثاني والثالث على التوالي خلال ديسمبر، حيث استمرت الشركات في جهودها، لضمان المزيد من الأعمال، من خلال تقديم الخصومات. ومع ذلك، خفت وتيرة تراجع أسعار البيع للشهر الرابع على التوالي. 

وكان لاستمرار التراجع في معدل التضخم، دور بارز في مساعدة الشركات على خفض رسوم الإنتاج، خاصة بعد انخفاض كُلفَة المدخلات في نهاية العام. وعادت توقعات الإنتاج للعام المقبل إلى الإيجابية في ديسمبر، بعد أن كانت الشركات قد أعربت عن توقعات سلبية في نوفمبر. وفي غضون ذلك، توقع العديد ممن أدلوا برأيهم، بقاء الناتج دون تغيير بحلول نهاية عام 2021.

وقال ديفيد أوين، المحلل الاقتصادي لدى «آي إتش إس ماركيت»، تعليقاً على نتائج المؤشر: «أدت الزيادة في الإنتاج والطلبات الجديدة، إلى تحسن متجدد في صحة القطاع غير النفطي لدبي في ديسمبر، كما يتضح من ارتفاع المؤشر فوق العلامة المحايدة 50. وعند نقطة 51».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات