برمجيات لتتبع الانبعاثات الكربونية للذكاء الاصطناعي

طورت كل من «ميلا» و«مؤسسة BCG GAMMA» و«كلية هافرفورد» و«كوميت دوت إم إل» ضمن إطار التزامها الرئيسي في التكنولوجيا المسؤولة، أداة «كود كاربون» «CodeCarbon»، وهي عبارة عن حزمة برمجيات مفتوحة المصدر لتقييم آثار ثاني أكسيد الكربون المعتمد على الموقع للحوسبة، حيث يمكن للذكاء الاصطناعي أن يفيد المجتمع من عدة نواحٍ، إلا أن كمية الطاقة اللازمة لدعم الحوسبة الضخمة التي تقف وراءه قد تؤثر بشكلٍ كبير على البيئة.

وقال يوشوا بنجيو، مؤسس شركة «ميلا» والحائز على جائزة تورنغ: «يمثّل الذكاء الاصطناعي تقنية قوية وقوة داعمة للخير، ولكن من الضروري جداً أن ندرك تأثيره السلبي المتزايد على البيئة. يهدف إطلاق مشروع أداة كود كاربون إلى تحقيق ذلك، وكلي أمل في أن يلهم مجتمع الذكاء الاصطناعي في احتساب الانبعاثات الكربونية والكشف عنها والحد منها».

وقال سيلفان دورانتون، العضو المنتدب والشريك في بوسطن كونستلنج جروب، ورئيس مؤسسة BCG GAMMA عالمياً: «إذا كان التاريخ الحديث يمثل أي مؤشر، فإن استخدام الحوسبة بشكل عام، وحوسبة الذكاء الاصطناعي على وجه الخصوص، سيستمر في التوسع بشكل كبير في جميع أنحاء العالم. وعند حدوث ذلك، تمكّن أداة كود كاربون من مساعدة المؤسسات على التأكد من أن نسب زيادة انبعاثات الكربون ستكون بأقل قدر ممكن». 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات