ريادة إماراتية في التمويل الإسلامي بعد الجائحة

ذكرت مجلة «غلوبال فاينينس» البريطانية أن الإمارات تقود العالم الإسلامي في مجال التمويل الإسلامي، وفي السعي إلى صياغة إطار قانوني دولي يُنَظّم هذا القطاع ويحكم عمله. ونشرت المجلة تقريراً عن قطاع التمويل الإسلامي، رصدت فيه تأثير جائحة «كوفيد 19» وتداعياتها الاقتصادية على القطاع، كما استشرفت فيه آفاق القطاع بعد الجائحة.

وتوقع التقرير أن تحتفظ الإمارات بصدارتها للقطاع في حقبة ما بعد الجائحة، وكذلك أن تحتفظ بريادتها للجهود الرامية إلى تنظيمه. واستند التقرير في توقعاته إلى عدة شواهد، ومنها أن الإمارات مازالت تستأثر بصدارة دول العالم في حجم الاستثمار المخصص لقطاع التمويل الإسلامي، وذلك على الرغم من تأثر حجم هذه الاستثمارات في الدولة على مدار 2020 بسبب تداعيات الجائحة، شأنها شأن كافة الدول التي تستثمر في القطاع.

وأضاف التقرير أن الاستثمارات التي ترصدها الإمارات لقطاع التمويل الإسلامي تشمل كافة أنواع الأعمال التجارية والمشروعات التي تندرج ضمن القطاع، ومن أهمها الأغذية والمشروبات الحلال، الملابس المحتشمة والرعاية الصحية. وأوضح أن الإمارات استأثرت بصدارة الدول الإسلامية في قيمة صفقات الاستحواذ التي جرت ضمن قطاع المصارف الإسلامية في 2020، وذلك بفضل صفقة استحواذ «بنك دبي الإسلامي» على «بنك نور»، والتي جرت العام الماضي، وبلغت قيمتها 893,500 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات