«حتا كاياك».. مغامرة بين الجبال

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعد مدينة حتا اليوم إحدى وجهات دبي وواحداً من أهم الأماكن السياحية في إمارة دبي التي تجذب السياح إليها من أنحاء العالم؛ بفضل مواقعها الطبيعية الخلابة، ومن أبرزها سد حتا وبحيرته المائية التي تحولت إلى قبلة سياحية يقصدها الزوار للاستمتاع بالطبيعة الفريدة وممارسة هواية التخييم ورياضة التجديف.

حيث تعد البحيرة من أكبر المسطحات المائية في المنطقة.ويقع سد حتا على بعد 90 دقيقة من مدينة دبي النابضة بالحياة، وعلى بعد حوالي 140 كلم، بالقرب من فندق حصن حتا و«حتا وادي هب»، ويتميّز بأجوائه الهادئة ومياهه الزرقاء المتلألئة، فيما تُحيط به جبال الحجر الشامخة، وأشهرها جبل أم النسور.

وتتسم هذه المنطقة، بالهدوء والطبيعة الجبلية، تزينها النخيل والأزهار البرية، ويمكن رؤية اللوحة الجدارية الضخمة التي يبلغ طولها 80 متراً، وعرضها 30 متراً، والتي تُكرّم المؤسّسين المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، حيث سجلت اللوحة الجدارية، كأكبر لوحة جدارية مرسومة، دخلت موسوعة «غينيس».

ويقصد الزوار «حتا كاياك»، من أجل تجربة قوارب التجديف في بحيرة حتا المليئة بأنواع الأسماك الملونة، التي ترحب بالزوار يومياً، حيث تتوافر مجموعة واسعة من قوارب التجديف «الكاياك»، بما فيها القوارب المجهزة ببدالات والدراجات المائية، وقوارب كهربائية على شكل أقراص «الدونات».

طباعة Email