زيادة عدد الرحلات بين نيويورك وأبوظبي ابتداء من نوفمبر بدعم تحسّن الأداء والطلب القياسي

الاتحاد للطيران تعزز الاستثمار في السوق الأمريكي مع زيادة الرحلات ودعم الشراكات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تستمر الاتحاد للطيران، في تعزيز التزامها في السوق الأمريكي، مع زيادة رحلاتها إلى مطار جون ف. كينيدي الدولي، في نيويورك، في أعقاب إطلاق تشغيل الطائرة العملاقة A350، إلى هذه الوجهة، وتوسعة الشراكة مع جيت بلو، ونظمت الناقلة حفلاً في نيويورك، ليلة أمس، بمناسبة دعم الشراكة، والتزامها المستمر بالسوق الأمريكي، وشركائها في أمريكا الشمالية.

وانضم إلى الحفل عدد من كبار المسؤولين من قطاع السياحة في أبوظبي، من بينهم محمد الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة ميرال لإدارة الأصول، وحسين الهاشمي، المدير الإقليمي لمنطقة شمال أمريكا وأوروبا في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وفرانسوا بوريين، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مطارات أبوظبي، وغيرهم من التنفيذين من قطاع الفندقة والسياحة والسفر، ما يساعد على تعزيز الروابط بين الإمارات والولايات المتحدة.

وقال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: «تبقى الولايات المتحدة من أهم الأسواق بالنسبة إلينا، ولهذا كانت نيويورك وشيكاغو من أولى الوجهات التي نشغّل إليها طائرة A350. ونحن فخورون باستمرارنا في تقديم أفضل تجربة سفر لضيوفنا، مع توفير أفضل المسارات والرحلات، من خلال شراكتنا المتنامية مع جيت بلو».

وفي يونيو هذا العام، أطلقت الاتحاد للطيران طائرة A350، التي تحمل شعار استدامة 50 الفريد، في إشارة إلى الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات، والتزام الاتحاد للطيران بالحد من انبعاثاتها الكربونية إلى الصفر بحلول 2050. وتشغّل الطائرة العملاقة حالياً إلى وجهتين في أمريكا، وذلك من أبوظبي إلى مطار أوهير الدولي في شيكاغو، ومطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك. 

وتعتبر «A350»، التي تحمل محرك رولز-رويس ترنت XWB من الطائرات الأكثر فعالية في العالم، حيث تحرق الوقود بنسبة 25 %، أقل من طائرات الجيل السابق من نفس الطراز. وتم وضع برنامج استدامة 50، في إطار شراكة بين الاتحاد للطيران وإيرباص ورولز رويس، وهو يعتمد على استخدام طائرات A350، كحقل تجارب للمبادرات والإجراءات والتكنولوجيات الجديدة للحد من الانبعاثات الكربونية، بالارتكاز على النتائج المستقاة من برنامج الاتحاد غرينلاينر على طائرات بوينغ B787. 

وأطلقت جيت بلو ومركزها نيويورك شراكتها مع الاتحاد للطيران في 2014، ولهما حالياً شراكة بالرمز، عبر 46 وجهة في الأمريكتين. 

وبدأت جيت بلو شراكتها بالرمز على رحلات الاتحاد من أبوظبي إلى شيكاغو ونيويورك، تلتهما واشنطن العاصمة، ومع بدء الاتحاد للطيران بزيادة الرحلات إلى مطار نيويورك الدولي في نوفمبر، تخطط الشركتان لزيادة الوجهات التي تشغّلان إليها، لتقدما رحلات ربط سلسة للضيوف. 

وإضافة إلى زيادة الرحلات من خلال الشراكة بالرمز، تعمل الاتحاد للطيران وجيت بلو، على تطوير برنامج ولاء للضيوف، تسمح لعملاء الشركتين باكتساب واستبدال الأميال على رحلات الشركتين. 

وإلى جانب إطلاق الإيرباص A350، وزيادة رحلاتها إلى مطار نيويورك، وتعزيز شراكتها مع جيت بلو، تم الإعلان في يونيو الماضي، عن كون الاتحاد للطيران، أول شركة طيران شرق أوسطية، ومن أوائل شركات الطيران الدولية، تحصل على مقر دائم في مبنى المسافرين واحد في مطار نيويورك الدولي، مع حضور كبار المسؤولين في الشركة، حفل افتتاح المقر في 8 سبتمبر.

ويستفيد ضيوف الاتحاد للطيران، من خدمة تخليص المسبق لمعاملات السفر إلى الولايات المتحدة في مطار أبوظبي الدولي، وهي الوحيدة من نوعها في الشرق الأوسط، والتي تسمح للمسافرين إلى الولايات المتحدة على متن الاتحاد للطيران، بتخليص معاملات الهجرة والجمارك والمنتجات الزراعية في أبوظبي قبل صعود الطائرة، ما يعني تفادي طوابير الانتظار عند الوصول إلى أمريكا.

طباعة Email