«إياتا»: دول العالم تحقق تقدماً ملحوظاً بشأن الحياد الكربوني

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحب الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» بالتقدم الذي أحرزته الدول على صعيد تبني هدف طموح طويل الأمد لتحقيق الحياد الكربوني في قطاع الطيران بحلول عام 2050، وعلى نحو ينسجم مع الأهداف المنصوص عليها في اتفاقية باريس للمناخ بشأن درجات الحرارة، التي تمت الإشارة إليها في ملخص مناقشات اجتماع القيادات العليا لمنظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو»، الذي عُقد في إطار التحضيرات للدورة 41 للجمعية العمومية للإيكاو، التي ستنعقد في وقت لاحق خلال العام الجاري.

وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «يشكل دعم اجتماع القيادات العليا لمنظمة الطيران المدني الدولي لهذا الهدف الطموح طويل الأمد، والذي يتماشى مع التزام قطاع الطيران بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050 خطوة كبيرة نحو المسار الصحيح». 

وأضاف والش: «سيدعم إبرام اتفاق رسمي خلال الدورة الـ41 للجمعية العمومية للإيكاو، النهج المشترك الذي تتبناه الدول لجعل قطاع الطيران محايداً كربونياً. كما أن السياسات الحكومية ستدعم نفس الهدف والجدول الزمني على المستوى العالمي، ما سيمكن القطاع، وخاصة الموردين، من ضخ الاستثمارات اللازمة لتعزيز التوجه نحو الحياد الكربوني».

وكانت شركات الطيران الأعضاء في إياتا قد التزمت في أكتوبر 2021 بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050. وتحقيق ذلك سيشمل مزيجاً من استخدام وقود الطيران المستدام SAF وتقنيات التحليق الجديدة والبنى التحتية والكفاءات التشغيلية والتعويض الكربوني واحتجاز الكربون.

وتابع والش: «سيتطلب تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050 حدوث تحول عالمي في قطاع الطيران نحو استخدام الوقود الجديد والتقنيات والعمليات الجديدة. وحتى تتمكن الاستثمارات الكبيرة من تحقيق كل ذلك، يجب وضع السياسات الصحيحة التي تعزز وتدعم هذا التوجه العالمي».

طباعة Email