إلغاء مئات الرحلات الجوية في أمريكا

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألغت الولايات الأمريكية المتحدة مئات الرحلات الجوية.

وسيجد أمريكيون كثر ممن يعتزمون السفر للقاء عائلاتهم في عطلة العيد الوطني في الرابع من يوليو أنفسهم مضطرين إلى تعديل مشاريعهم، بعدما ألغت شركات الطيران مئات الرحلات بسبب النقص في طواقمها.

وظهراً، كانت قد ألغيت نحو 600 رحلة فيما تأخرت أكثر من 2100، وفق الموقع الإلكتروني «فلايتاوار» المتخصص في تتبع حركة الرحلات الجوية.

وكان الوضع أكثر سوءاً أمس، إذ أعلن الموقع أنه رصد إلغاء 3060 رحلة وتأخير نحو ثمانية آلاف أخرى.

وأصبحت هذه المشكلات تعترض المسافرين الأمريكيين بشكل متزايد، إذ تعمل شركات الطيران الأمريكية بعديد طواقم أقل بنسبة 15 في المئة مقارنة بفترة ما قبل الجائحة، وتواجه صعوبات في التعامل مع عودة الإقبال الكبير للمسافرين على الرحلات الجوية.

وتؤكد شركات الطيران أنها تعمل على إيجاد حل للمشكلة، وتعزز حملاتها لتوظيف طيارين وأفراد طواقم، علماً بأن عدد المقاعد المتاحة للمسافرين تقلّص بسبب تدابير احتواء كوفيد-19.

ويتحدث خبراء القطاع عن عوامل خارجية أخرى تفاقم الأوضاع، خصوصاً على صعيد المناخ والجائحة.

وذكّر وزير النقل الأمريكي بيت بوتيجيج، اليوم، في تغريدة، المسافرين بأن من حقّهم استرداد قيمة تذاكر السفر في حال إلغاء الرحلات.

طباعة Email