تسجل أول أرباح ربع سنوية منذ عام 2006

«الجوية السريلانكية» تؤكد أن السائح الإماراتي الأكثر إنفاقاً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ديموتو تيناكون، رئيس إدارة قسم المبيعات والتوزيع عالمياً في شركة الخطوط الجوية السريلانكية، على نجاح الخطوط الجوية السريلانكية في تسجيل أرباح ربعية في الربع الأخير (الربع 4) لأول مرة منذ عام 2006 للسنة المالية المنتهية في 31 مارس 2022 بصافي ربح للمجموعة قدره 1.7 مليون دولار أمريكي. 

وأشار تيناكون، على هامش مشاركة الخطوط الجوية السريلانكية في سوق السفر العربي 2022 إلى تعزيز الشركة للعلاقات السياحية بين جزيرة سريلانكا ودولة الإمارات، فهناك 14 رحلة أسبوعية تنطلق من أبوظبي ودبي، وسيتم زيادة الرحلات الأسبوعية من الإمارات إلى 18 رحلة بدءاً من نوفمبر للعام الجاري.

وأكد ديموتو، على نجاح مشاركة الخطوط الجوية السريلانكية أخيراً في إكسبو دبي والذي مكنها من إبرام العديد من الصفقات المهمة في مجال السياحة، وهو ما يحدث كذلك من خلال سوق السفر العربي، وفرصة الالتقاء بصناع القرار في قطاع السفر. وأشاد أسيري بالسائح الخليجي ووفقاً للتقارير فالسائح الإماراتي الأكثر إنفاقاً في سريلانكا، خصوصاً مع انتعاش السياحة العائلية من الإمارات، ويليه السائح السعودي والسائح الكويتي.

وتمكنت شركة الطيران من تحقيق هذا التحسن المالي بفضل تدابير مختلفة اتخذتها في السنة المالية 2021-2022 منها تخفيض النفقات العامة؛ إعادة التفاوض بشأن عقود الموردين؛ زيادة عائدات الشحن وإنشاء خطة نمو طموحة تستفيد من الطلب المحدود على السفر.

وآتت المبادرات ثمارها، حيث حققت السريلانكية أول ربح شهري لها منذ ظهور فيروس كورونا في ديسمبر 2021 لتواصل تحقيق الربح في الربع الأخير. وقد نجحت الشركة في تسجيل أرباح تجاوزت 12 مليون دولار على مدى الأشهر الأربعة الماضية مع عودة حركة الطيران لطبيعتها بعد الوباء.

وأشار ديموتو، شهدت مبادرة التوسع السريلانكي تدشين رحلات إلى العديد من الوجهات الجديدة في العام الماضي بما في ذلك سيول، موسكو، كاتماندو وباريس.

كما تم زيادة عدد الرحلات تدريجياً عبر شبكة وجهات الشركة بما يتماشى مع انتعاش صناعة السفر العالمية وتزايد الطلب. كما نفذت شركة الطيران حملات كبيرة لتعزيز حركة السياحة وجذب السياح إلى البلاد، ومنها مبادرة كبرى في الهند، وعروض ترويجية تدعم طرقاً جديدة، وأخيراً رعاية مسار المغامرة السنوي الفرنسي الشهير، Raid Amazones، في مارس من هذا العام.

عادت الشركة الآن إلى نسبة 75 في المائة من إيرادات الركاب التي حققتها في فترة ما قبل الجائحة في الربع الأخير من 2019-2020. في المقابل، ارتفع عدد الركاب أيضاً إلى ما يقرب من 700.000 في هذا الربع.

تحرز شركة الطيران تقدماً قوياً نحو مطابقة مستويات ما قبل الوباء مع عودة ارتفاع الطلب على السفر الدولي. لا يقتصر المردود الجيد على شركة الطيران، حيث تظل إلى حد بعيد أكبر ناقل للسياح إلى سريلانكا. كما تعد السريلانكية من مصادر جلب العملات الأجنبية للبلاد، حيث إن حصة كبيرة من إيراداتها يتم تحقيقها من الأسواق الدولية.

استعدت الخطوط الجوية السريلانكية لصيف 2022 المزدحم من خلال زيادة عدد الرحلات المجدولة بنسبة 40 في المائة لتتناسب مع مستويات ما قبل الوباء وتلبية الطلب المتزايد على السفر الجوي مع استمرار تعافي الصناعة.

ستدخل الزيادات في عدد الرحلات حيز التنفيذ عبر شبكة الوجهات عبر الإنترنت في السريلانكية مع بدء جدول الرحلات الصيفية لشركة الطيران. سيسهل الجدول الزمني الجديد عمليات أكثر سلاسة لشركة الطيران ويوفر للعملاء قدراً أكبر من المرونة والراحة والاتصال.

واحدة من أهم التغييرات كانت في عمليات سريلانكا إلى الهند، والتي تم تقليصها بشكل كبير في ذروة الوباء. أعادت الهند أخيراً فتح أجوائها لرحلات الركاب التجارية بعد عامين من الإغلاق.

واحتفالاً بهذا التطور المشجع، ستضاعف السريلانكية تقريباً عدد الرحلات الأسبوعية إلى الهند إلى أكثر من 100 رحلة. وتشمل الزيادات الأخرى المخطط لها في التردد إلى مدن في شبه القارة الهندية تشغيل رحلة أسبوعية إضافية إلى كل من غان وجزر المالديف ولاهور، باكستان.

تخطط السريلانكية كذلك لمطابقة عدد الرحلات الأسبوعية إلى أبوظبي والرياض ومسقط وسيشل في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا بمستوى عملياتها قبل انتشار الوباء.

كما سيتم زيادة الترددات إلى وجهات معينة في الشرق الأقصى وأوقيانوسيا بشكل تدريجي في الأشهر المقبلة.

وقد تم بالفعل إدخال الرحلات اليومية إلى كوالالمبور، بينما سيتم تشغيل الرحلات اليومية إلى ملبورن بحلول مايو وإلى بانكوك وجاكرتا بحلول يوليو من هذا العام.

علاوة على ذلك، تم تحديد موعد رحلة أسبوعية إضافية إلى ناريتا اعتباراً من يوليو 2022. وجهات جديدة هي أيضاً جزء من الخطة وسيتم إطلاق رحلات الركاب التجارية إلى سيول، كوريا في مايو 2022.

تكسب الخطوط الجوية السريلانكية من العملات الأجنبية التي تشتد الحاجة إليها لسريلانكا، حيث يتم توليد ما يقرب من 85 في المائة من إيرادات الشركة من العملات الأجنبية.

طباعة Email