تنطلق بمشاركة خبراء الصناعة ضمن سوق السفر العربي

قمة الاستثمار السياحي تبحث تمويل المشاريع ما بعد الجائحة

تمثل قمة الاستثمار السياحي فرصة لاستكشاف نمو القطاع إقليمياً | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يجتمع خبراء الصناعة، خلال قمة الاستثمار السياحي في معرض سوق السفر العربي 2022، الذي سيقام على أرض مركز دبي التجاري العالمي من اليوم 9 مايو، إلى الخميس 12 مايو، لتسليط الضوء على منطقة الشرق الأوسط، كمركز مالي للاستثمار السياحي العالمي المستقبلي.

ستُعقد قمة الاستثمار السياحي هذا العام، والتي يستضيفها معرض سوق السفر العربي، والمؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار، يوم غدٍ الثلاثاء، لتسليط الضوء على تمويل المشاريع في حقبة ما بعد الجائحة.

ووفقاً لآخر بحث صادر عن شبكة بي إن سي، فإنه من المتوقع أن يتم ترسية عقود فندقية بقيمة 4.5 مليارات دولار في دول مجلس التعاون الخليجي، خلال عام 2022، وهو ما يمثل نمواً سنوياً بنسبة 16 %.

عقود

وقد حققت دولة الإمارات أعلى قيمة للعقود المتعلقة بقطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي، تليها المملكة العربية السعودية، ووفقاً للبحث ذاته، فقد شكلت القيمة الإجمالية لمشاريع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، أكثر من 90 % من جميع عقود الضيافة الممنوحة في المنطقة خلال 2021.

بيانات

وعلى المستوى الإقليمي، تُظهر البيانات الصادرة عن شركة إس تي آر، أن أكثر من 169,000 غرفة فندقية قيد الإنشاء حالياً في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأكثر ثلاث مدن نشاطاً، هي: دبي ومكة المكرمة والدوحة على التوالي.

وبالتالي، تمثل قمة الاستثمار السياحي في سوق السفر العربي لهذا العام، فرصة مثالية لمحترفي السفر والسياحة، لاستكشاف فرص الاستثمار الإقليمية، واكتشاف طرق جديدة للتمويل والتواصل مع أقرانهم من جميع أنحاء العالم.

تقنيات

وقال إبراهيم أيوب، الرئيس التنفيذي لقمة المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار: «سيستفيد المشاركون في القمة، سواء انضموا إلينا حضورياً أو افتراضياً، من الرؤى التي سيقدمها نخبة من الخبراء حول أحدث التقنيات التي يتم توظيفها، لتحويل مشاريع السياحة في الشرق الأوسط إلى واقع ملموس، بالإضافة إلى الأفكار العملية من قادة الفكر».

رؤى مستقبلية

ستتضمن قمة الاستثمار السياحي، تقديم رؤى مستقبلية من قبل نخبة من الخبراء، مثل: جيرالد لوليس مدير المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار، وسفير المجلس العالمي للسفر والسياحة، وإدموند بارتليت وزير السياحة في جامايكا، والدكتور طالب الرفاعي رئيس المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار، والأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وستشمل أبرز فعاليات نسخة 2022، قمم الوجهات التي ستسلط الضوء على أسواق المصادر الرئيسة السعودية والصين والهند، وانعقاد منتدى أرايفال دبي، الذي يجتمع فيه أبرز المتخصصين في قطاع السفر والسياحة والضيافة من جميع أنحاء العالم، لاستكشاف الجيل القادم من الاتجاهات والابتكارات للأنشطة السياحية، ضمن الوجهة الواحدة.

كما يستضيف سوق السفر العربي، فعالية ترافيل تك، التي كانت تعرف سابقاً باسم ترافيل فورورد، وقد توسعت فعالية ترافيل تك، التي تم تجديدها، وتغيير علامتها التجارية بنسبة 400 % تقريباً على أساس سنوي، بالإضافة إلى عرض أحدث منتجات وخدمات تكنولوجيا السفر، كما سيستضيف مسرح ترافيل تك، سلسلة من الندوات والمناقشات والعروض التقديمية، بالإضافة إلى إطلاق مسابقة علاء الدين-درابر للشركات الناشئة.

أسبوع السفر

سيستضيف معرض سوق السفر العربي أيضاً، مؤتمرات قمة مخصصة على المسرح العالمي، سيتم تسليط الضوء فيها على قطاعات الطيران والفنادق والسياحة الرياضية وسياحة التجزئة، وندوة خاصة للاستثمار في قطاع الضيافة، كما ستشارك مرة أخرى رابطة سفر الأعمال العالمية، المنظمة الرائدة في مجال سفر الأعمال وتجارة الاجتماعات في العالم، في فعاليات معرض سوق السفر العربي، حيث ستقدم رابطة سفر الأعمال العالمية، أحدث محتوى سفر للعمل والبحث والتعليم، لدفع عجلة التعافي والانتعاش، ودعم النمو في سفر الأعمال.

هذا، وسيشكل مرة أخرى المعرض، جزءاً أساسياً من أسبوع السفر العربي، الذي سيقام على مدى 10 أيام، من الفترة الممتدة من 9 إلى 19 مايو، ويتم فيه انعقاد المعارض والمؤتمرات، وجلسات الإفطار والجوائز، وإطلاق المنتجات وفعاليات التواصل.

سلامة السياح

وتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة، واحدة من أكثر البلدان أماناً في العالم، على الرغم من تفشي متحور أوميكرون الأخير، بالتزامن مع تسجيل معدلات حالات منخفضة باستمرار، وإجراءات صارمة لضمان سلامة السياحة، وإجراءات السفر في كل مرحلة، ابتداء من الوصول إلى المغادرة، وتلتزم إمارة دبي، على غرار الإمارات الأخرى، بالحفاظ على أعلى معايير النظافة والسلامة، حيث أشاد المجلس العالمي للسياحة والسفر، بإدارتها الناجحة للجائحة، ومنح المدينة ختم السفر الآمن، بناءً على الإجراءات الصارمة، وبروتوكولات السلامة والصحة العامة التي تتبعها المدينة.

طباعة Email