الشحن الجوي يواصل النمو في فبراير

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» عن ارتفاع الطلب على الشحن الجوي في الأسواق العالمية في فبراير الماضي بنسبة 2.7%، على الرغم من الظروف التشغيلية الصعبة. واستفاد قطاع الشحن الجوي من عدة عوامل في فبراير مقارنة بشهر يناير.

وفيما يتعلق بالطلب، تسارعت أنشطة التصنيع بعد عطلة رأس السنة القمرية الجديدة في فبراير. وتأثرت السعة بشكل إيجابي نتيجة التخفيف العام والتدريجي لقيود السفر المفروضة لمواجهة «كوفيد 19»، وانخفاض حالات إلغاء الرحلات الجوية بسبب العوامل المتعلقة بالمتحور أوميكرون (خارج آسيا)، وتراجع الاضطرابات التشغيلية الناجمة عن الأحوال الجوية في فصل الشتاء.

وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: استمر الطلب على الشحن الجوي بالارتفاع على الرغم من التحديات المتزايدة في بيئة التداول، ولكن لن يحافظ القطاع على هذا الأداء في مارس، إذ ستلقي التداعيات الاقتصادية للحرب في أوكرانيا بظلالها السلبية عليه نتيجة العقوبات على الأنشطة التصنيعية والاقتصادية وارتفاع أسعار النفط وحالة عدم اليقين الجيوسياسي.

وشهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ارتفاعاً في أحجام الشحن الجوي بنسبة 3.0% خلال فبراير 2022 بالمقارنة مع الشهر ذاته من 2021، وسجلت السعة المتوفرة في المنطقة ارتفاعاً بنسبة 15.5% بالمقارنة مع فبراير 2021، ولكنها لا تزال مقيدة للغاية بالمقارنة مع المستويات المسجلة في فترة ما قبل الأزمة الصحية العالمية، بانخفاض بنسبة 14.6% بالمقارنة مع شهر فبراير 2019، حيث تلقي سياسة صفر كوفيد التي تعتمدها الصين وهونغ كونغ بظلالها على مستوى الأداء.

طباعة Email