«طيران الإمارات» والخطوط المالديفية تدرسان المشاركة بالرمز

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت طيران الإمارات مذكرة تفاهم مع الخطوط المالديفية، الناقل الوطني لجزر المالديف، لاستكشاف فرص المشاركة بالرمز والرحلات الداخلية وبرامج العطلات المشتركة.

وقال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات: جزر المالديف من أشهر الوجهات الترفيهية، وأكثرها شعبية، عبر شبكة طيران الإمارات، ويسعدنا استكشاف فرص شراكة مع الناقلة الوطنية للمالديف، وستفيد اتفاقية رمز مشترك وإنترلاين الناقلتين بشكل كبير. وبالنسبة لنا في طيران الإمارات، فإن تعزيز الاتصال من وإلى المالديف سيسهل على عملائنا المسافرين من هناك الوصول إلى شبكتنا الواسعة، التي تغطي أكثر من 120 وجهة عبر دبي، ونتطلع لمواصلة تعزيز شراكتنا وتقديم تجربة سفر سلسة للعملاء.

وقال إبراهيم أمير، وزير المالية بالمالديف: طيران الإمارات لها تأثير إيجابي كبير على صناعة السياحة في بلادنا، فهي أكبر ناقلة جوية في العالم، من حيث حركة الركاب الدوليين، وسوف تفيد الشراكة المحتملة بين الناقلتين اقتصادنا، وتعزز العلاقات الاقتصادية بين جزر المالديف والإمارات.

وتدرس الناقلتان اتفاقية مشاركة بالرمز ستمكن عملاء طيران الإمارات من الحجز والسفر بسهولة من العاصمة المالديفية ماليه إلى أكثر من 15 وجهة محلية ووجهات دولية، تخدمها الخطوط المالديفية.

وستستكشف الناقلتان أيضاً فرص التعاون بين ذراعيهما لتشغيل الرحلات الخاصة، لتقديم عروض عطلات مصممة خصيصاً للعملاء، تشمل الإقامة الفندقية في منتجعات فاخرة ذات مستوى عالمي وجولات حصرية. وكانت طيران الإمارات أطلقت عملياتها إلى جزر المالديف في 1987، وتشغل حالياً 28 رحلة أسبوعياً بين دبي وماليه.

نمو

قال محمد ميهاد، الرئيس التنفيذي للخطوط المالديفية: ستوفر شراكة مستقبلية مع أكبر ناقلة جوية دولية في العالم فرصاً لا حصر لها لجزر المالديف، وتشكل آفاق النمو التي يمكن أن تنجم عن مثل هذه الشراكة عنصراً أساسياً عندما نتطلع إلى توسيع عملياتنا وتطوير الشراكات، التي ستتيح لنا تعزيز أعمالنا ما بعد كوفيد 19.

طباعة Email