«فيتش سوليوشنز»: دبي جوهرة التاج السياحي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكرت «فيتش سوليوشنز» أن دبي ستبقى جوهرة التاج في قطاع السياحة بالإمارات، وهي حقيقة تتأكد من واقع أداء الإمارة في قطاع السياحة بالدولة في السنوات الماضية، وبصفة خاصة في العام الماضي الذي شهد تعافياً قوياً للقطاع من التداعيات الناجمة عن تفشي الجائحة إذ اضطلعت دبي بدور حيوي في هذا التعافي.

ونشرت المؤسسة الأمريكية المتخصصة في الدراسات الاقتصادية تقريراً بعنوان «نظرة عامة على سوق السياحة في الإمارات»، واستعرضت فيه أداء قطاع السياحة بالدولة في عام 2021، فأكدت أن الأداء كان أقوى إلى حد بعيد مما كان مُتصوراً.

وأشار التقرير إلى مجموعة من العوامل كانت وراء هذا الأداء الفائق للقطاع، وكان في مقدمتها الطلب الكامن، سواء على السياحة الترفيهية أو السياحة التجارية، والذي انطلق بقوة في عام 2021، بعد حالة الإغلاق التي سادت غالبية دول العالم طوال عام 2020 بسبب تفشي الجائحة.

وأضافت «فيتش سوليوشنز» أن دبي من خلال سياستها المتوازنة بين الحفاظ على صحة السكان والسياح في مواجهة الجائحة وإعادة فتح مختلف مظاهر النشاط الاقتصادي، والتي انتهجتها منذ النصف الثاني من 2020 وطوال 2021، أسهمت على نحو مؤثر في قوة أداء قطاع السياحة بالدولة على مدار 2021.

وتطرق التقرير إلى حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي أطلقتها دبي أول مرة في ديسمبر 2020 بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهي الآن في دورتها الثانية بعد نجاحها الساحق الذي حققته دورتها الأولى.

وذكر التقرير أن النجاح المُبهر للدورة الأولى من الحملة تمخض عن 950.000 رحلة سياحية محلية في أنحاء الإمارات كافة، ما ضخ في قطاعي السياحة والضيافة بالدولة إيرادات ناهزت قيمتها الإجمالية مليار درهم في غضون 45 يوماً فقط هي مُدّة الحملة. وأضاف التقرير إن هذه الإيرادات كانت بمقام منصة انطلاق قوية بدأت بها السياحة في الإمارات عام 2021 خير بداية فواصلت أداءها القوي طوال العام.

وتابع إن أداء قطاعي السياحة والضيافة في الإمارات في النصف الثاني من العام الماضي كان الأفضل إقليمياً، وإنه نجح بالفعل في تجاوز التحديات التي فرضتها الجائحة.

طباعة Email