منتدى الشارقة للسياحة والسفر ينطلق تحت شعار «السياحة الذكية والتحديات العالمية»

سياحة الإمارات تستعد للمستقبل بآليات مبتكرة

سلطان بن أحمد يتوسط الحضور خلال افتتاح منتدى الشارقة الدولي للسياحة والسفر 2021 | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، أمس، انطلاق فعاليات منتدى الشارقة الدولي للسياحة والسفر 2021، الذي تنظمه هيئة الإنماء التجاري والسياحي، تحت شعار «السياحة الذكية والتحديات العالمية». حضر الافتتاح الشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، والشيخ سالم بن محمد القاسمي، مدير هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وعدد من كبار المسؤولين وصناع القرار في القطاع السياحي.

وألقى معالي أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس مجلس الإمارات للسياحة كلمةً افتتاحية أكد فيها أن قطاع السياحة الإماراتي يستعد لمرحلة جديدة من التطور والنمو تواكب التوجهات العالمية لرفد القطاع بابتكارات جديدة يتوقع أن تسهم في تحقيق نمو مطرد للقطاع خلال السنوات القادمة.

وأوضح بالهول أن السياحة الذكية من المحركات الأساسية لهذا النمو المتوقع، حيث أفاد 84% من السياح العالميين أن التكنولوجيا تعزز من ثقتهم في قطاع السفر، موضحاً أن الإمارات مهدت لهذا التوجه بالبنية التحتية الرقمية القوية التي تمتلكها والتي أسهمت بتعزيز التواصل الذكي، كما أدى إطلاق «مشاريع الخمسين» إلى زيادة الاهتمام بتدريب المبرمجين، وتستهدف الدولة حالياً تدريب 100 ألف مبرمج عبر «البرنامج الوطني للمبرمجين»، الذي يسعى إلى صقل مهاراتهم ودعمهم لتأسيس أعمالهم في الإمارات، الأمر الذي يشكل داعماً حقيقياً للتطور السياحي.

3 محاور

وسلط بالهول الضوء على استراتيجية الإمارات للنهوض بالقطاع السياحي التي ترتكز على 3 محاور تتضمن محور تطوير السياحة الداخلية من خلال الحملات التي نفذتها وحققت نجاحاً كبيراً مثل حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي استقطبت ما يقرب من 100 ألف زائر وحققت عوائد بقيمة مليار درهم، أما المحور الثاني فهو تطوير السياحة العالمية مع ارتفاع نسبة الحاصلين على لقاح كوفيد 19 عالمياً، فقد أصبحت الإمارات تستقبل المزيد من السياح العالميين، واستقبل معرض إكسبو 2020 دبي خلال الأسابيع الستة الأولى لانطلاقه أكثر من 3.5 ملايين زائر. فيما يتمثل المحور الثالث في بناء الكفاءات البشرية وتطوير الخدمات الفندقية، إلى جانب الخطط والاستراتيجيات لاستقطاب المزيد من المواطنين للعمل في القطاع السياحي.

ركيزة

وأكد خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، أن القطاع السياحي مؤثر قوي على الاقتصاد العالمي للدول حيث يشكل 10.4% من الاقتصاد العالمي، ما يقارب (9.2 تريليونات دولار) من الناتج المحلي العالمي، بحسب إحصاءات المجلس العالمي للسياحة والسفر (2019). وفي نفس العام وقبل الجائحة وتأثيراتها: وصلت حركة السياح إلى 1.5 مليار سائح حول العالم، في دلالة واضحة على مدى أهمية السياحة كركيزةٍ أساسية لضمان استدامة اقتصاد الدول.

وقال في تصريحات خاصة لـ«البيان»، إن هناك 105 منشآت فندقية فاعلة في الإمارة، منها 4 فنادق تحت أعمال الصيانة، كما أنها تعمل بصورة جيدة واستقبلت خلال الجائحة العديد من الزوار بنسب إشغال مميزة، كما أن هناك منشآت سياحية ستدخل الخدمة قريباً في الشارقة، لافتاً إلى أن الإمارات حققت نسب إشغال عالية في الفنادق في النصف الأول من العام الجاري، محققة المركز الثاني على مستوى العالم بعد الصين، كما أن النصف الثاني من 2021 نسب الإشغال كانت أفضل، نظراً لتنظيم العديد من الفعاليات والتي أبرزها إكسبو دبي 2020، فارتفعت نسب الإشغال، ما يعد مؤشراً إيجابياً، كما أن قطاع السياحة في الإمارة يسهم بـ10 % من إجمالي الناتج المحلي للإمارة.

طباعة Email