«نخيل» تعيد تطوير «قرية جبل علي» بمجتمع سكني يضم فللاً فاخرة جديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت شركة «نخيل»، المرحلة الأولى من «قرية جبل علي»، التي تعتبر واحدة من أكثر المناطق التاريخية بدبي والتي سيتم إعادة تطويرها لتصبح مجتمعاً سكنياً راقياً.

وسيتم تطوير «قرية جبل علي» إلى مجتمع سكني مسور يضم مجموعة من الفلل الفاخرة تقع وسط التلال بين المساحات الخضراء الواسعة. وستضم مجموعة من وسائل الراحة، بما في ذلك مسجد، ومسارات للدراجات الرباعية، والدراجات الهوائية والركض، وأحواض للسباحة، وحدائق وملاعب رياضية. وسيتم إطلاق مبيعات المرحلة الأولى التي تضم فللاً مكونة من 4 و5 غرف نوم الأحد 7 نوفمبر.

وتمتد «قرية جبل علي» على مساحة 80 هكتاراً، وستتضمن 3 مجمعات منفصلة، يحتوي كل منها على فلل عصرية فسيحة، وأحواض للسباحة، وحدائق ومرافق رياضية.

وقال متحدث من شركة «نخيل»: ملتزمون لإضفاء المزيد من القيمة إلى قطاع العقارات بدبي وذلك من خلال تقديم مشاريع عالمية المستوى فضلاً عن تعزيز مجتمعاتنا السكنية في جميع أنحاء الإمارة. تحظى «قرية جبل علي» بمكانة خاصة في تاريخ دبي، ونحن نعمل على إعادة تطويرها للحفاظ عليها وتعزيزها للعديد من الأجيال القادمة. سنواصل الإرث الذي بدأناه في هذا المجتمع النابض بالحياة بينما نبدأ في إنشاء «قرية جبل علي» الجديدة.

ويبلغ متوسط مساحة قطعة الأرض لفيلا مكونة من 4 غرف نوم 6900 قدم مربع، والمكونة من 5 غرف 7600 قدم مربع. وتقع جميع الوحدات على صف واحد وتتميز بتشطيبات عالية الجودة، وتصميمات مفتوحة، وحدائق خاصة بأحجام كبيرة مع مساحة كافية لحوض السباحة، وتضم كل فيلا أيضاً كراجاً خاصاً يتسع لـ3 مركبات مع باب آلي للتحكم عن بعد وشاحن للسيارة الكهربائية.

وتحتوي الفلل التي تركز على الضوء الطبيعي، على نوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف، ومساحة ترفيهية واسعة، وحمامات داخلية في جميع غرف النوم، وغرفة خادمة، وغرفة تخزين، وفي بعض الفلل غرفة سائق. ويمكن أيضاً توسيع عدد من الوحدات لتشمل طابق بنتهاوس يضم «تراس» كبيراً، وغرفة للمعيشة، وحماماً ومصعداً.

وسيبقى نادي «جبل علي الترفيهي»، وجهة المجتمع للمطاعم واللياقة والترفيه، قيد التشغيل خلال مرحلة إعادة التطوير، مع إضفاء المزيد من التحسينات المخطط لها وذلك كجزء من المخطط الرئيسي الشامل.

وتقع «قرية جبل علي» تقع بالقرب من شارع الشيخ زايد، وعلى مقربة من «ابن بطوطة مول»، الذي يضم مجموعة من المطاعم والمرافق الترفيهية ووسائل الراحة القريبة. ويوفر المجتمع سهولة الوصول إلى المواقع الرئيسية بدبي، وهو على بعد ساعة واحدة فقط بالسيارة من أبوظبي.

طباعة Email