رحلة مميزة.. أب وابنه يقودان طائرة تجارية لشركة سودانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

في حدثٍ استثائي، قام أب وابنه، بقيادة طائرة ركاب؛ حيث الأب كابتن والابن مساعد له، وذلك في رحلة طيران لشركة تاركو إلى مدينة جدة السعودية.

وقال الكابتن السوداني، فيصل حمدون، لصحيفة "أخبار السودان" عن الرحلة المميزة التي جمعته بابنه مساعد الطيار، علي: “لا أستطيع وصف شعوري وابني مساعد لي في أول رحلة تجمعنا داخل كابينة الطائرة، لقد كنت في غاية السعادة”.

وأضاف الكابتن فيصل حمدون، الذي تفوق ساعات طيرانه الخمسة عشر ألف ساعة، في حديثه لمنصة (طيران بلدنا): “كل إنسان يعتز ويفتخر بمهنته ويتمنى دائماً أن يمضي أحد أبنائه على ذات طريقه. لقد كنت في غاية السعادة بأن اجتمع مع ابني كابتن علي في رحلة واحدة داخل كابينة القيادة”، مشيراً إلى أن الرحلة التي جمعتهما جعلته يطمئن على مستوى ابنه الذي أكد أنه كان قمة في الانضباط والاحترافية.

وزاد: “لأول مرة نتعامل بجدية وبطريقة رسمية بعيداً عن المشاعر المتبادلة بين الأب وابنه، حتى صيغة الحديث كانت منصبة على العمل فقط، وقد أثبت أنّه مُحترفٌ بمعنى الكلمة”.

والكابتن علي فيصل حمدون، من الطيارين الشباب وقد عمل من قبل في شركة نوفا والتحق بالمصرية العالمية للطيران وعمل فيها زهاء الثلاثة أعوام وتبلغ ساعات طيرانه 2300 ساعة وانضم أخيراً إلى شركة تاركو للطيران.

وتُعد تجربة كابتن فيصل حمدون وابنه كابتن “علي” فريدة خاصة واجتماعهما داخل كابينة الطائرة في رحلة طيران، ويعد السودان من الدول المتطورة على صعيد الطيارين الذين يتّصفون بالتميز والاحترافية.

كلمات دالة:
  • تاركو ،
  • السعودية،
  • فيصل حمدون ،
  • السودان ،
  • طائرة
طباعة Email