"العربية للطيران" و"لاكسون جروب" تطلقان شركة طيران اقتصادي جديدة في باكستان

أعلنت مجموعة العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومجموعة "لاكسون جروب"، إحدى مجموعات الأعمال الرائدة في باكستان؛ عن قرارهما إطلاق شركة طيران باكستانية جديدة تحمل اسم "فلاي جناح". وسيشهد المشروع المشترك تأسيس شركة طيران اقتصادي هدفها تلبية احتياجات الوجهات الداخلية والدولية انطلاقاً من باكستان.

وستدعم شركة الطيران الجديدة الرؤية الاستراتيجية لقطاع السياحة والسفر في باكستان، وستساهم في دعم مسيرة النمو الاقتصادي للبلاد، إلى جانب تقديم خدمات السفر الموثوقة وبتكلفة في المتناول.

وبهذه المناسبة، قال الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة "العربية للطيران": "يسعدنا في "مجموعة العربية للطيران" توقيع اتفاقية الشراكة مع مجموعة "لاكسون جروب" ضمن هذا المشروع المشترك لإطلاق شركة الطيران الاقتصادي الجديدة في باكستان، ونحن على ثقة بأن "فلاي جناح" ستضيف قيمة مستدامة على الاقتصاد المحلي عبر توفير المزيد من فرص العمل والمساهمة في تطوير قطاع السياحة والسفر. ونتوجه بجزيل الشكر إلى مجموعة "لاكسون جروب" والحكومة الباكستانية على ثقتهم بنا ونتطلع قدماً للتعاون في إطار تأسيس شركة الطيران الجديدة التي ستضع في متناول الشعب الباكستاني خيارات السفر الجوي التي تقدم أفضل خدمات القيمة المضافة".

من جانبه، قال إقبال علي لاخاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة "لاكسون جروب": "يسعدنا التعاون مع "العربية للطيران" لإطلاق شركة الطيران الاقتصادي الجديدة في باكستان تحت مسمى "فلاي جناح"، والتي ستسهم في تلبية احتياجات قطاع السفر والسياحة في الدولة ودعم مسيرة نموها الاقتصادي. وتأتي هذه الشراكة تأكيداً لالتزامنا الراسخ تجاه الارتقاء بقطاع النقل الجوي في باكستان وتوفير خيارات السفر الجوي التي تقدم لسكان باكستان وزوارها أفضل قيمة ممكنة مقابل المال. وبدعمٍ من خبرات العربية للطيران وسجلها الحافل بالعمليات الموثوقة وعالية الكفاءة، نتطلع قدماً للعمل جنباً إلى جنب على إطلاق شركة الطيران الجديدة ودعم نموها المستقبلي".

ومن مقرها المبدئي في كراتشي، ستقوم "فلاي جناح" بتخديم مجموعة من الوجهات الداخلية في أنحاء باكستان، وستعمل لاحقاً على توسيع شبكة وجهاتها الدولية. وستتبنى الشركة الجديدة نموذج الأعمال الاقتصادي منخفض التكلفة، لتوفر لعملائها عمليات موثوقة وخدمات مدفوعة بالقيمة.

وسيبدأ قريباً العمل على إصدار شهادة المشغل الجوي التي تتيح للشركة الجديدة البدء بمزاولة عملياتها. وسيتم الإعلان عن تفاصيل موعد الإطلاق وأسطول الشركة وشبكة وجهاتها في الوقت المناسب.

وتشير تقديرات "الاتحاد الدولي للنقل الجوي" إلى أن قطاع النقل الجوي، بما فيه شركات الطيران وسلسلة التوريد التابعة له، إلى جانب الإنفاق السياحي، يسهم في الناتج المحلي الإجمالي لدولة باكستان بنحو 3.3 مليار دولار. وبالمجمل، تساهم إيرادات قطاع النقل الجوي والسياح الأجانب المسافرين جواً بنسبة 1% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

طباعة Email