كاثي باسيفيك تطلق رحلاتها على متن الدرجة الاقتصادية الممتازة إلى دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة كاثي باسيفيك للطيران، التي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها، إطلاق رحلاتها الجوية إلى دبي، على متن الدرجة الاقتصادية الممتازة في طائرات إيرباص إيه 350-900.

وتأتي هذه الخطوة، بعد استئناف رحلات الشركة عبر مسار دبي، لتؤكد مجدداً التزامها بترسيخ مكانتها في القطاع، وتوفير أفضل الخدمات لعملائها في المنطقة.

وسيتمكن عملاء الشركة من الاستمتاع بالسفر الفاخر، بدءاً من 6 أغسطس، على متن أحدث أساطيل كاثي باسيفيك المخصصة للرحلات الطويلة.

حيث توفر طائرات إيرباص إيه 350-900 المتطورة، أفضل الخدمات ضمن المقصورة، على طول المسار بين هونغ كونغ ودبي، مع 38 مقعداً في درجة الأعمال، و28 مقعداً في الدرجة الاقتصادية الممتازة، و214 مقعداً في الدرجة الاقتصادية. وستوفر جميع المقصورات، تجارب استثنائيةً للركاب، حيث يستمتعون بمستويات مميزة من الراحة والرفاهية، بفضل الواجهة الترفيهية المبتكرة، وتقنيات الاتصال داخل الطائرة.

وقال فيشنو راجيندران مدير منطقة الشرق الأوسط لدى كاثي باسيفيك: "يسعدنا أن نعلن عن وصول طائرات إيرباص إيه 350-900 إلى الإمارات.

والتي ستتيح لنا تلبية مستويات الطلب المتزايدة على شحن البضائع، فضلاً عن نقل الركاب على متن الدرجة الاقتصادية الممتازة، والجديدة كلياً على هذا المسار الجوي.

ونتطلع لمنح عملائنا خيار السفر على متن طائراتنا بمقصوراتها الواسعة، والاستمتاع بتجربة توفر أعلى مستويات الراحة، مع إمكانية الاستفادة من منتجاتنا وخدماتنا المميّزة، بما فيها النظام الترفيهي الغامر، وخدمة الإنترنت اللاسلكي داخل الطائرة، ونظام الإنارة بتقنية ليد، فضلاً عن مستوى الهدوء الكبير الذي تتميز به المقصورة.

توفر الدرجة الاقتصادية الممتازة للركاب، مستويات إضافيةً من الراحة، بفضل مساحتها الواسعة، حيث تتميز جميع مقاعد هذه الدرجة، بمساند مخصصة للقدمين، ومساند جلدية للساقين، ومساند للذراعين قابلة للتعديل، بالإضافة إلى ميل كبير يبلغ 9 بوصات، ومساحة مقعد موسّعة، تبلغ 40 بوصة، ومسند مدعّم للرأس.

وستعتمد كاثي باسيفيك على طائرات إيرباص إيه 350 في المسارات الطويلة، انسجاماً مع سعيها المستمر لاستخدام أسطول أحدث وأكثر كفاءة من حيث استهلاك الوقود، حيث تتمتع هذه الطائرات بأحدث الديناميكيات الهوائية، والتقنيات المبتكرة، والتصاميم المميزة، لتعزيز راحة الركاب، وتحسين معدل استهلاك الوقود، فضلاً عن رفع سوية الأداء التشغيلي.

طباعة Email