الاجتماع يؤكد مكانة دبي المدينة الأفضل في العالم للعيش والعمل

1000 شريك سياحي متفائلون بانتعاش قوي

1000 من مديري شركات الضيافة والسفر والسياحة والطيران في دبي خلال الاجتماع | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، اجتماعها نصف السنوي الأول لعام 2021، بحضور أكثر من 1000 من المسؤولين والمديرين التنفيذيين لأبرز الشركات والمؤسسات الرائدة في قطاعات الضيافة والسفر والسياحة والطيران في الدولة الذين أعربوا عن تفاؤلهم بمستقبل القطاع.

وناقش الاجتماع الوضع العام لقطاع السياحة، وتسليط الضوء على أدائه، بعد مرور عام على استئناف استقبال الزوار الدوليين إلى دبي في شهر يوليو 2020، بالإضافة إلى مناقشة الجهود الحكومية المبذولة لتسريع استعادة النشاط السياحي القوي هذا العام، لا سيما أنه سيشهد حدثين تاريخيين: أولهما تنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي»، والثاني احتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي. وجاء الاجتماع الذي عُقد برئاسة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، ضمن اللقاءات الدورية التي تنظمها الدائرة مع شركائها، للعمل ضمن رؤية مشتركة، ونهج يسهم في تأكيد مكانة دبي، كالمدينة الأفضل للعيش والعمل في العالم، ولتبادل الآراء والأفكار والاستراتيجيات للنهوض بقطاع السياحة. كما شمل الاجتماع عرضاً تفصيلياً حول الحدث العالمي الأهم على خريطة المعارض العالمية، والذي سينطلق في دبي مطلع أكتوبر 2021، ويستمر حتى نهاية مارس 2022، بالإضافة إلى مشاركة الرؤى والآراء حول التطورات المحلية والعالمية، وكذلك الحملات التسويقية الموجهة للأسواق الرئيسة والناشئة، والهادفة إلى تعزيز صورة دبي كوجهة آمنة ومفضلة للزيارة. وتم تنظيم الاجتماع، في إطار من مراعاة جميع الإجراءات الاحترازية بشكل كامل، في مركز دبي للمعارض بــ «إكسبو 2020 دبي»، للتأكيد على أهمية هذا الحدث العالمي المرتقب، وكذلك للتأكيد على استئناف قطاع الفعاليات في دبي لنشاطه.

كفاءة

وفي هذه المناسبة، أكد هلال سعيد المري، أن توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مكّنت دبي من إدارة جائحة «كوفيد 19»، بكفاءة عالية، وذلك على الرغم من التحديات الكبيرة التي واجهها قطاع السياحة، في ظل تداعيات هذه الأزمة، التي طالت العالم بأسره، وقال: تضع حكومة دبي صحة وسلامة المواطنين والمقيمين والزوار، في مقدم أولوياتها، الأمر الذي ساهم في ترسيخ مكانة دبي، كإحدى الوجهات السياحية الآمنة في العالم، وعزز كذلك من موقعنا لقيادة هذا النمو، لا سيما بعد أن رأينا كيف تمكن «إكسبو 2020 دبي»، من مواجهة التحديات، ليؤسس لمستقبل السياحة والأعمال عالمياً.

وقال المري: استراتيجيتنا القائمة على تحفيز النمو في قطاع السياحة، والمرونة في الاستجابة السريعة لمتغيرات كل سوق، ساهمت بشكل فعّال في تمكين دبي من مواجهة التحديات بكفاءة، وتعزيز دورها في قيادة حركة تعافي قطاع السياحة العالمي. وأضاف المرّي: «إن التحسن الذي شهدته دبي في النصف الثاني من عام 2020، ساهم في استقرار قطاع السياحة خلال العالم الجاري، كما كان انعكاساً للدعم اللافت المُقدم من شركائنا طوال الفترة الماضية»، معرباً عن تقديره لتعاونهم، والتزام جميع الشركاء في استراتيجية تجاوز هذه المرحلة العالمية باقتدار.

وأوضح المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي قائلاً: «تواصل دبي للسياحة المستمر مع جميع الشركاء، ومناقشة تحديات وآفاق نمو القطاع، مكننا من وضع التصورات المناسبة، والعمل معاً على تطويره، وأيضاً تنفيذ استراتيجية مرحلة ما بعد الجائحة، لتحقيق أقصى فائدة، كما أننا نواصل جهودنا لتعزيز ثقة المسافرين، وبناء قطاع سياحي مستدام. وفي الوقت الذي تستعد فيه دبي لاستضافة معرض إكسبو دبي 2020 لأول مرة في المنطقة، والاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، فإننا نواصل البناء على الزخم الحالي، ونتطلع إلى تحقيق المزيد من التقدم والنجاح خلال عام 2021 وما بعده».

ريادة

وتطرق الاجتماع الموسّع، إلى الدور الريادي الذي تلعبه دبي في تعافي القطاع السياحي، خاصة بعد استئناف حركة السفر أمام الزوار الدوليين في 7 يوليو 2020، فضلاً عن أداء السياحة الداخلية، التي حققت نتائج لافتة بدعم من الشركاء. فقد أظهرت الإحصاءات الصادرة عن «دبي للسياحة»، والتي تم مشاركتها مع الحضور في الاجتماع، نجاح استراتيجية إعادة فتح الاقتصاد، حيث أدت الزيادة المستمرة بشكل شهري، في أعداد الزوار الدوليين من الأسواق المفتوحة، إلى تمكن دبي من استقبال أكثر من 3.7 ملايين زائر دولي، خلال الفترة من يوليو 2020 وحتى مايو 2021.

 

نجاح

من جانبه، قال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات: « نفخر بدورنا في دعم استئناف حركة السفر الجوي، وبالتعاون الوثيق مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، بشأن تدابير الصحة والسلامة، للحفاظ على رفاهية الزوار. هذه الجهود المشتركة، نجحت في إعادة التشغيل الآمن والتدريجي عبر شبكتنا، التي تغطي حالياً أكثر من 115 وجهة، وتربط مختلف دول العالم مع دبي وعبرها، في جذب مليوني زائر إلى المدينة، على متن رحلات طيران الإمارات، منذ 7 يوليو 2020، كما نمت الحجوزات بنسبة تزيد على 30 %، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية».

 

مكانة

وقال بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمطارات دبي: «رغم كل التحديات خلال الـ 15 شهراً الماضية، وهي أكثر الأوقات اضطراباً في تاريخ السفر الجوي الدولي، واصلنا المضي قدماً، حتى استئناف العمليات العادية في مطار دبي الدولي (DXB)، في 7 يوليو من العام الماضي. ولم تمنعنا الانتكاسات الناجمة عن الوباء، من الحفاظ على مكانتنا، كأكثر المطارات الدولية ازدحاماً في العالم، للعام السابع على التوالي، بحركة مرور 25.9 مليون مسافر لعام 2020، وبعد أن استقبلنا حوالي ستة ملايين مسافر في الربع الأول من عام 2021، يبدو أن مطار دبي الدولي الآن، مهيأ لربع ثانٍ مستقر، وتبدو التوقعات للنصف الثاني من العام، إيجابية، بفضل زيادة السفر الموسمي، والفعاليات الدولية الكبرى القادمة، بما في ذلك معرض دبي 2020 إكسبو، ومعرض دبي للطيران 2021. ولاستيعاب النمو المتوقع، قامت مطارات دبي مؤخراً، بتوسيع قدرة مطار دبي الدولي، من خلال إعادة تشغيل المبنى 1 والكونكورس D، بعد 15 شهراً من الإغلاق».

 

شكر

ووجّه أحمد المطروشي عضو مجلس إدارة شركة «إعمار للتطوير»، الشكر لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، لدعمها المتواصل، وقال: «على مدار السنة المنصرمة، حرصنا بدورنا على اتباع إرشادات السلامة في فنادقنا، بأقصى قدر من الاهتمام، وقمنا بإتمام تطعيم أكثر من 90 % من أعضاء فريقنا باللقاحات المضادة لكوفيد 19، في غضون فترة قصيرة، علاوة على افتتاحنا ثلاثة منتجعات شاطئية جديدة، لتلبية احتياجات المزيد من السياح هذا العام. وبصفتنا الشريك الرسمي للفنادق والضيافة والمطاعم في معرض إكسبو 2020، فإننا نتطلّع إلى هذا الحدث المستقبلي الكبير، في أكتوبر المقبل».

 

صدارة

من جهته، قال يوكيم جان سليفر الرئيس الإقليمي لهيلتون في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: «نشهد حالياً عودة تدريجية مبشرة لأنشطة السفر، وبفضل جهود دائرة السياحة والتسويق التجاري، تصدرت دبي حركة التعافي، منذ عودة السياحة قبل عام تقريباً، ونحن في هيلتون، نشهد عودة ضيوفنا المعتادين، وآخرين جدداً إلى فنادقنا، سواء أكان ذلك من خلال السياحة الداخلية، أو باستقبال القادمين من الخارج، من وجهات معتادة، أو عبر فتح أسواق جديدة. وفريق مجموعة هيلتون، يتطلع للترحيب بضيوف إكسبو من جميع أنحاء العالم».

 

بدوره، قال مارك ويليس الرئيس التنفيذي لمجموعة أكور: «دبي واحدة من أهم وأقوى أسواقنا في المنطقة. وقد كان من المطمئن للغاية، كجزء من قطاع الضيافة، أن نرى كيف تمت إدارة خطط التعافي، وتنفيذها على مستوى المدينة، لافتاً إلى أن وجود مثل هذا التوجه الواضح، وخطط التفكير المستقبلي، يضمن أننا قادرون على تخطيط مواردنا، لدعم إعادة فتح المدينة بأفضل شكل ممكن، من خلال حملاتنا العالمية، لنعزز رسالة دبي إلى العالم: «دبي تفتح ذراعيها»». وأكد سانديب واليا الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في الشرق الأوسط في ماريوت الدولية: «إن إعادة فتح المدينة أمام السياحة الدولية في يوليو الماضي، جلبت فرصاً كبيرة لصناعة الفنادق، ونحن على ثقة، عندما تكون ممرات السفر في مكانها، ويُنظر إلى الوجهات على أنها آمنة، يرغب الناس في السفر، وتظل دبي واحدة من أكثر الوجهات أماناً، والأكثر طلباً على مستوى العالم».

 

من جانبه، قال ديفيد تود رئيس العمليات لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال: «قامت دبي ببناء تصور قوي للسفر الآمن على المستوى الدولي، مع الالتزام المستمر بإرشادات الصحة والسلامة، عبر قطاع السفر والسياحة، مؤكداً أن دبي لا تزال واحدة من أكثر الأسواق الجذابة، ومن السهل الوصول إليها من أي مكان من العالم، ومع تزايد التطلعات إلى معرض دبي 2020 إكسبو، نتوقع زيادة تدريجية في الإشغال، وتعافياً أقوى خلال عام 2022».

طباعة Email