"البيان" ترافق وفداً إعلامياً إلى بوكيت على متن "طيران الإمارات"

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ترافق صحيفة "البيان"، وفداً إعلامياً من دول الخليج في رحلة على متن "طيران الإمارات"، لزيارة جزيرة بوكيت السياحية في تايلاند، في جولة تستمر لمدة 14 يوماً اعتبارا من يوم الجمعة 2 يوليو الحالي.

وتأتي تلك الجولة بالتنسيق مع مكتب هيئة السياحة التايلندية في دبي، للوقوف على انطلاق النشاط السياحي في الجزيرة بعد إعادة فتحها أمام السياح الدوليين المطعمين بالكامل ضد "كوفيد 19"، اعتباراً من اليوم الخميس، في خطوة تعتبر أول فتح رئيسي لتايلاند التي تعتمد على دخل السياحة.

وتعد جزيرة بوكيت من الوجهات السياحية المفضلة لدى المسافرين من الشرق الأوسط وأوروبا ومناطق أخرى.

فيما تستأنف طيران الإمارات، خدمتها إلى بوكيت بمعدل أربع رحلات أسبوعياً اعتباراً من 2 يوليو 2021، وسيستمتع العملاء الذين يسافرون إلى هذه الوجهة التايلاندية بالسفر بدون حجر صحي مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المعتمدة.

ومن المقرر أن تشغل الناقلة على خط دبي - بوكيت طائرة " بوينج 777-300 إي.آر" بتقسيم الدرجات الثلاث، واعتباراً من 2 يوليو، ستغادر رحلة طيران الإمارات "ئي كيه 378" دبي أيام الثلاثاء والجمعة والسبت والأحد في الساعة 3 صباحاً، لتصل إلى مطار بوكيت في الساعة 12:30 ظهراً.

أما رحلة العودة "ئي كيه 379" فتقلع من بوكيت في الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، أيام الأربعاء والسبت والأحد والاثنين، لتصل إلى مطار دبي في الساعة 3:05 صباح نفس الأيام. (جميع المواعيد بالتوقيت المحلي لكل من دبي وبوكيت).

وستوفر الرحلات الأسبوعية الأربع للعملاء الراحة والاختيار الذي يتناسب مع خطط عطلاتهم، علماً بأن طيران الإمارات استأنفت خدمتها إلى العاصمة التايلاندية بانكوك برحلة يومية منذ سبتمبر 2020.

فيما ستسير العربية للطيران، رحلات مباشرة من مطار الشارقة الدولي إلى بوكيت بدءاً من 2 يوليو 2021، في خطوة تجعلها أول شركة طيران اقتصادي في المنطقة تسيّر رحلات مباشرة إلى هذه الوجهة، وتندرج في إطار خططها لتوسيع شبكة وجهاتها العالمية.

وكانت طائرة الاتحاد للطيران رقم (EY430) قد وصلت مطار بوكيت الدولي صباح اليوم، وستشغل الناقلة ثلاث رحلات أسبوعية على متن طائرة من طراز «بوينغ 787-9 دريملاينر» التي تقدّم خيارات المقاعد السياحية الرحبة، والسياحية، مع مقعد مجاور شاغر.

لؤلؤة الجنوب

وتقع جزيرة بوكيت جنوب البلاد وتسمى بـ "لؤلؤة الجنوب" وهي أكبر جزيرة في تايلاند وأكثرها شهرة، وتتميز بطبيعتها الخلابة حيث تحتوي على تضاريس متنوعة من جبال وتلال وغابات وشواطئ رملية طويلة وكذلك بحيرات ومصبات لأنهار صغيرة، كما تحتضن خيارات ترفيهية متنوعة ووجهات للتسوق هي الأفضل من فئتها.

وكانت الجزيرة استقطبت 10 ملايين زائر قبل عام من تفشي الوباء. وتتوقع تايلاند زيارة نحو مليوني سائح، معظمهم من الصينيين والأوروبيين هذا العام، عقب فتح "بوكيت" أبوابها للزائرين الذين حصلوا على اللقاح.

وأكدت هيئة السياحة في تايلاند، أنه سيُسمح للمسافرين الذين تم تطعيمهم من البلدان منخفضة المخاطر بالسفر مباشرة إلى الجزيرة التايلاندية دون الحاجة إلى تطبيق الحجر الصحي، كجزء من برنامج "بوكيت ساند بوكس" التجريبي. ويتعين على المسافرين فقط البقاء في المنطقة التي وصلوا إليها لمدة سبعة أيام قبل الانتقال إلى أي وجهة أخرى في البلاد.

وجهة شعبية

وتعتبر تايلاند واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبية بالنسبة للمسافرين من دولة الإمارات، ووصل عدد الزوار الإماراتيين إلى الوجهات التايلاندية المختلفة خلال عام 2019 إلى أكثر من 130 ألف سائح.

وقبل أزمة "كوفيد 19"، استقبلت تايلاند نحو 40 مليون زائر في 2019، وهو العام السابق على الجائحة، منهم 550 ألف سائح من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث جنت حينها عائدات بقيمة 60 مليار دولار فيما يعمل بالقطاع السياحي أكثر من 7 ملايين شخص.

وعملت تايلاند منذ بداية الأزمة وإغلاق الحدود على وضع خطط لإعادة استقبال السياح دون الحاجة لخضوعهم لفترة حجر صحي. وتهدف المملكة للترحيب بالمسافرين الحاصلين على اللقاح في بوكيت بعد إطلاقها برنامج تطعيم يستهدف 70% من سكان المدينة.

وتخطط الحكومة التايلاندية لاختبار خطة إعادة الافتتاح في بوكيت قبيل التوسع إلى مناطق جذب سياحي أخري بما في ذلك "كوه ساموي" للمساعدة في استئناف صناعة السياحة المتضررة بسبب الجائحة.

وتتوقع الحكومة التايلاندية استقبال 500 ألف زائر العام الحالي، وهي نسبة صغيرة مقارنة الـ 6.7 مليون شخص الذين توافدوا على البلاد في 2020 وكلهم تقريبا في الثلاثة أشهر الأولى من العام.

طباعة Email