تحت عنوان «استثمر - أعد بناء - أعد تشغيل صناعة السياحة في الشرق الأوسط»

أول قمة حضورية للاستثمار السياحي تنطلق الأربعاء في سوق السفر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

سيتم انعقاد قمة الاستثمار السياحي في الشرق الأوسط على مرحلتين وينظمها المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار بالشراكة مع معرض سوق السفر العربي، حيث سيتم انعقاد القمة الشخصية في دبي يوم الأربعاء 19 مايو وستتبعها قمة افتراضية في 27 مايو الجاري. سيكون الموضوع الرئيسي للقمة تحت عنوان: «استثمر - أعد بناء - أعد تشغيل صناعة السياحة في الشرق الأوسط».

وتبرز منطقة الشرق الأوسط باعتبارها المنطقة التي تقدم أكثر آفاق للسياحة وخصوصاً بعد حملات التطعيم ضد (كوفيد19) والتي تم إطلاقها بنجاح.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور طالب الرفاعي، رئيس المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار والأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة: «يسعدنا أن نستضيف بالشراكة مع معرض سوق السفر العربي قمة الاستثمار السياحي الحضورية الأولى لنا بعد 18 شهرًا وإعادة جمع قادة الصناعة لمناقشة فرص الاستثمار والتحديات والقضايا ونحن نمضي قدمًا».

من جانبه أعرب إبراهيم أيوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار عن ثقته بأن حملات التطعيم ستسهم بشكل كبير في إعادة تشغيل الرحلات الدولية بشكل سريع، حيث قدمت دبي بالفعل مثالاً يحتذى به لإعادة فتح مجالها الجوي ودولتها للزوار الأجانب بنجاح.

وأضاف أيوب قائلاً: نتوقع أن تحذو دول أخرى خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط حذو دولة الإمارات التي تعاملت بنجاح مع جائحة (كوفيد19) كما يجب الثناء على صمودهم.

تهدف قمتا المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار إلى تزويد قادة الصناعة بأحدث الاتجاهات والفرص حتى يتمكنوا من وضع أنفسهم بين أوائل المحركين لجني مزايا التعافي بعد مرحلة (كوفيد19) في منطقة الشرق الأوسط.

من جهتها قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط، يوفر معرض سوق السفر العربي المنصة المثالية لاستضافة هذه القمة، حيث يمكننا أن نلعب معاً دوراً حاسماً في دعم تعافي صناعة السفر في المنطقة، كما أن وجود نخبة من المتحدثين الرئيسيين رفيعي المستوى المشاركين في هذا الحدث هو دليل على الجهود المتضافرة من أجل تعافي وانتعاش صناعة السياحة والتغلب على التحديات والصعوبات التي واجهتها في العام الماضي.

وتشمل قائمة المتحدثين الرسميين في قمتي الاستثمار السياحي نخبة من صناع القرار في الصناعة وأبرزهم كل من: بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي ونيكولاس ماير، مسؤول مركز بي دبليو سي العالمي للتميز في السياحة والضيافة، وسكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين في «أكسفورد إيكونوميكس» الشرق الأوسط، ونايف الفايز، وزير السياحة والآثار الأردني، ومروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير، وراكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية السياحة في رأس الخيمة، وصالح محمد الجزيري، مدير عام دائرة التنمية السياحية في عجمان، وباستيان بلانك، العضو المنتدب لفنادق ومنتجعات IHG السعودية، ومارك ديسكروزيل، مدير العمليات لفنادق أكور في الهند والشرق الأوسط وأفريقيا، ودينكي بوري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إيجل وينج، والدكتور طالب الرفاعي، رئيس المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار والأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية، وجيرالد لوليس، مدير المؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار وسفير المجلس العالمي للسفر والسياحة، حيث سيتبادلون وجهات نظرهم وآراءهم خلال القمة الحضورية التي سيتم انعقادها 19 مايو على المسرح العالمي لسوق السفر العربي، وسيدير هذه القمة كل من: سمير هاشمي من شبكة سي إن إن الإخبارية العالمية ومانوس كراني من وكالة بلومبرغ.

طباعة Email