«طيران الخليج» تؤجل تسلم طائرات وسط مصاعب بالسوق

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال رئيس مجلس إدارة طيران الخليج، اليوم، إن الأوضاع في السوق ما زالت صعبة، وإن الناقلة البحرينية توصلت إلى اتفاق مع إيرباص وبوينغ لتأجيل تسليم بعض الطائرات الجديدة.

 وما زال السفر جواً عند مستويات متدنية للغاية في أنحاء العالم، إذ تكافح شركات الطيران للتعافي من جائحة «كوفيد 19» التي أدت لوقف تحليق كثير من الطائرات أو طيرانها شبه خاوية.

 وأوضح زايد بن راشد الزياني في تصريحات للصحفيين خلال معرض سوق السفر العربي بدبي «الأمر صعب جداً لأننا ملتزمون بوجهاتنا. هناك الأسطول. هناك الطاقم. نود أن نطير إلى أكبر عدد من الأماكن التي يمكن السفر إليها، لكن يجب أن نأخذ الطلب في الحسبان».

 وأوضح أن شركة الطيران توصلت إلى اتفاق مع إيرباص وبوينغ لإرجاء طائرات كان من المقرر تسلمها في 2020 و2021 نحو ستة إلى تسعة أشهر.

ولم يكشف الزياني، الوزير في حكومة البحرين، عن الطائرات التي أُرجئ تسليمها، لكنه قال إن الشركة ستتسلم ست طائرات جديدة العام الحالي، أي مثلي ما تسلمته في 2020.

كانت طيران الخليج قالت في وقت سابق إنها تريد تأجيل تسليم طائرات إيرباص أيه 320-نيو وبوينغ 787-9 دريملاينر.

وقال الزياني إن الشركة لن تلغي أي طلبيات طائرات.

 وقال عندما سُئل إن كانت طيران الخليج تحصل على دعم حكومي: «ومن لا يفعل؟»

 تلقت الشركة 36 مليون دينار (95.6 مليون دولار) من حكومة البحرين العام الماضي، بحسب نشرة سندات حكومية اطلعت عليها رويترز.

طباعة Email