أذربيجان وأرمينيا والبوسنة وجورجيا وصربيا تستقطب المسافرين من الإمارات

«الوجهات الخضراء» ملاذ السفر خلال العيد والصيف

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مديرو وكالات سفر وشركات سياحية ومواقع حجز إلكتروني أن «الوجهات الخضراء» هي ملاذ المواطنين والمقيمين للسفر خلال عطلة عيد الفطر وفي موسم الصيف، لا سيما وأن تلك الوجهات يسمح بالعودة منها مباشرة للدولة دون الاحتياج لاتخاذ إجراءات الحجر الصحي، مشيرين إلى إن حركة السفر والسياحة حول العالم تتعافى تدريجياً ولا سيما مع تكثيف جهود الدول في تأمين اللقاح والعمل على تلقيح أكبر عدد ممكن قبل نهاية العام الحالي.

وقال هؤلاء لــ «البيان الاقتصادي»، إن حركة الحجوزات على السفر من وإلى دولة الإمارات تشهد نمواً تصاعدياً في فصل الصيف في ظل وجود مواسم رئيسية، وخصوصاً عيدي الفطر والأضحى، ومن المتوقع ارتفاع معدل الحجوزات بعد منتصف مايو الحالي، بسبب تردد المسافرين وتطورات جائحة «كوفيد 19» حول العالم، موضحين أن الدولة تتحرك بخطى ثابتة نحو السيطرة على الفيروس مع تسارع وتيرة التطعيم وتوفر اللقاحات، ما سيرفع الزخم على السفر في الفترة المقبلة، خصوصاً لدول مثل جزر المالديف وسيشل وموريشيوس.

تخفيف القيود

وقال سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي لشركة «بريمير» للسياحة والسفر، إن السفر في فصل الصيف سيكون للوجهات التي خففت القيود وعاودت الافتتاح بشكل تدريجي وأصبحت أكثر أماناً مع توسعها في عمليات التلقيح، مشيراً إلى أن الإقبال على الدول الأوروبية سيكون ضعيفاً جداً على عكس السنوات الماضية، ولن يكون هناك تركيز عليها، رغم أن بعض تلك الدول عاودت الافتتاح لكن لا يزال هناك بعض القيود والمخاوف.

وذكر أن هناك توجهاً من قبل المواطنين والمقيمين في الدولة نحو السفر إلى دول مثل البوسنة وبعض دول شرق آسيا مثل سنغافورة والمالديف وسيشيل، بجانب أذربيجان، أرمينيا، مشيراً إلى أن توفر أكثر من لقاح ضد «كوفيد 19» في الدولة يعد من بين العوامل المؤدية لارتفاع وتيرة السفر، خصوصاً الإمارات والتي حققت أرقاماً قياسية في فترة وجيزة.

حجر صحي

من جانبه، قال عمر العلي، الرئيس التنفيذي للمشاريع والتطوير في شركة «نيرفانا» للسفر والسياحة، إن وجهات السفر للمواطنين والمقيمين في عطلة عيد الفطر وموسم الصيف ستعتمد بشكل أكبر على الدول الخضراء لتفادي الحجر الصحي عند الرجوع، مشيراً إلى وجود حجوزات حالية على دول مثل صربيا والبوسنة وجورجيا، لا سيما وأن أسعار تذاكر السفر لتلك الدول رخيصة فضلاً عن كونها قريبة من الدولة وإجراءاتها سهلة وميسرة.

وأوضح أن هناك أيضاً إقبالاً على السفر إلى بعض الجزر مثل موريشيوس والمالديف.

تعافٍ تدريجي

وقال مأمون حميدان، المدير العام لشركة «ويجو» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند، إن حركة السفر والسياحة حول العالم تتعافى تدريجياً ولا سيما مع تكثيف جهود الدول في تأمين اللقاح والعمل على تلقيح أكبر عدد ممكن قبل نهاية العام الحالي.

وتابع: «أبرز الوجهات السياحية التي يفضلها المقيمون في الإمارات لقضاء عطلة الصيف تضمنت مصر على رأس القائمة وتبعتها الأردن والمغرب وتونس وتركيا ولبنان والولايات المتحدة وإندونيسيا، وبرزت أيضاً على اللائحة موريتانيا».

وأضاف أنه من خلال رصد موقع «ويجو» يظهر انخفاض في أسعار التذاكر حيث يبلغ متوسط سعر التذكرة من الإمارات للخارج حوالي 1509 دراهم، أما متوسط السعر من الخارج للإمارات 1776 درهماً، ما يظهر تراجعاً 16% من الإمارات للخارج و3% من الخارج إلى الإمارات.

مرحلة ترقب

وقال الدكتور علي أبو منصر رئيس مجلس إدارة شركة «فيجن لإدارة الوجهات»، إن أغلبية الراغبين في قضاء عطلة الصيف خارج الدولة حالياً في مرحلة ترقب لا سيما في ضوء بعض مستجدات الجائحة على بعض الوجهات، مؤكداً وجود رغبة كبيرة للسفر لدى العديد من المتعاملين لقضاء إجازة خارجية.

وأضاف، أن بعض الدول تعمل على فتح أبوابها للمسافرين الذين حصلوا على اللقاح مثال جزر المالديف وسيشل وغيرهما بالإضافة إلى تكثيف عدد الرحلات لهذه الدول ما سينشط حركة السفر في الصيف، وهناك بعض الوجهات جاءت ضمن شبكة وجهات السفر للمواطنين أو المقيمين مثل مصر واليونان والبوسنة وجورجيا وأوزبكستان.

وتوقع أن يرتفع معدل الحجوزات لعطلة الصيف بعد منتصف مايو، مشيراً إلى أن هناك بعض التردد من جانب المتعاملين بسبب قيود السفر، وبالتالي فإنهم لا يفضلون الحجز مبكراً، بل الانتظار قبل موعد السفر بقليل للتأكد من عدم مواجهتهم أية صعوبات في الوجهة المستهدفة بالزيارة.

التخطيط المسبق

نصح مأمون حميدان، المدير العام لشركة «ويجو» في المنطقة، المسافرين بالتخطيط لسفرهم مسبقاً، خصوصاً خلال فترة الصيف، حيث يُعتبر الحجز المسبق من أفضل الحلول للحصول على أنسب الأسعار. وتعد مقارنة أسعار تذاكر الطيران القاعدة الذهبية للحصول على أفضل العروض، ومن المهم جداً تجنب قدر الإمكان حجز التذكرة وإلغائها إذ قد يكلفك هذا الأمر كثيراً.

طباعة Email