ردت 9.8 مليارات درهم لمتضررين من الجائحة

«طيران الإمارات» تستعيد 85 % من شبكتها العالمية عبر 120 وجهة

قال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»، إن الناقلة نجحت في استعادة نحو 85% من شبكتها العالمية، مع إعلانها استئناف خدماتها إلى 120 وجهة حول العالم، من إجمالي 143 وجهة كانت تشكل شبكة الناقلة قبل تفشي جائحة «كوفيد 19».

وأضاف كاظم، في تصريحات للصحفيين أمس على هامش مؤتمر الإعلان عن معرض «سوق السفر العربي 2021»، إن «طيران الإمارات» تخطط حالياً لاستعادة نحو 70% من الطاقة الاستيعابية حتى فصل الشتاء 2021 بدعم من الزيادة الكبيرة المتوقعة للسفر الدولي مع تخفيف الدول للقيود المفروضة بسبب الجائحة وإعادة فتح الحدود، والتوسع العالمي في عمليات الحصول على لقاحات «كوفيد 19».

وأوضح أن مؤشر الحجوزات المستقبلية لموسم الصيف المقبل يظهر تحسناً ملحوظاً في الطلب، لافتاً إلى أن الناقلة تخطط لتشغيل ما يتراوح بين 30 إلى 40 طائرة إضافية من طراز «إيرباص إيه 380» لمواكبة الطلب، وهو أكثر من العدد الذي تسيره في الوقت الراهن بهدف مواكبة الطلب المتوقع، وفي حال وجود طلب أكبر سيتم تشغيل المزيد منها.

وأكد على أن «طيران الإمارات» تضع عملاءها أولاً في سياسات الإعفاء والاسترداد حيث أعادت 9.8 مليارات درهم لعملاء تضرروا من الجائحة حتى الآن ضمن برنامج طلبات استرداد الأموال المتراكمة التي نجمت عن تعطل حركة السفر، مشيراً إلى أن الناقلة أتاحت منذ استئناف عملياتها، العديد من التسهيلات بما في ذلك المرونة التي اتبعتها بخصوص تذاكر الطيران وإعادة الحجز، وتمديد صلاحية التذاكر لمدة تصل إلى 24 شهراً فضلاً عن توفير التأمين الإلزامي لتغطية مخاطر «كوفيد 19».

قال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات، إن الناقلة أعادت لعملائها 9.8 مليارات درهم قيمة تذاكر مشتراه منذ تفشي جائحة «كوفيد 19».

وأعرب عن تفاؤله بتحسن الأداء التشغيلي للناقلة مع التوسع في تغطية وجهات جديدة وسط تزايد أعداد متلقي اللقاح، وخصوصاً في دولة الإمارات بما يتجاوز 10.5 ملايين شخص تلقوا التطعيم.

وذكر الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»، أن الطلب على السفر المميز «الدرجة الأولى ورجال الأعمال»، يشهد ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة.

وعن الدعم الحكومي لطيران الإمارات، قال كاظم: «تفعل حكومة دبي كل ما بوسعها لدعم الناقلة، وحصلت على ملياري دولار في مارس من العام الماضي، وحالياً لا يوجد أي أحاديث عن دعم جديد.. ولكن مع تفاؤلنا بتحسن الأوضاع نحتاج لبعض الوقت ومن ثم سيتحسن الأداء التشغيلي».

طباعة Email