«بوينغ» توصي بمعالجة مشكلة «محتملة» في «737 ماكس»

أعلنت شركة بوينغ الأمريكية أمس أنّها أوصت 16 عميلاً يستخدمون بعض طرازات طائرة 737 ماكس بمعالجة «مشكلة كهربائية محتملة»، في نكسة جديدة لطائرتها الأكثر شعبية.

ونجح عملاق صناعة الطيران في إعادة العمل بطائرات 737 ماكس في أواخر 2020 بعد قرار منع أسطول ماكس من الطيران لمدة 20 شهراً إثر حادثين كبيرين تعرّضت لهما.

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت «بوينغ» أنها تلقت طلباً من شركة طيران «ساوث وست» الأمريكية لشراء 100 طائرة من طراز 737 ماكس، فيما يتعافى قطاع الطيران من آثار جائحة كوفيد 19.

وقالت الشركة في بيان إنّ المشكلة المحتملة التي تم تحديدها أمس تتطلب «التحقق من وجود مسار أرضي كافٍ لأحد مكونات نظام الطاقة الكهربائية».

وأوضحت «بوينغ» أنها «تعمل عن كثب» مع هيئة الطيران الفدرالي الأمريكي.

وكانت طائرة 737 ماكس الأكثر مبيعاً لدى «بوينغ» حتى قرار منعها من الطيران في مارس 2019.

وفي خضم أزمة كوفيد 19، تلقت «بوينغ» 655 طلب إلغاء شراء طائرات أو تحويل طلبات إلى العام المقبل، وفي فبراير شهدت عمليات إلغاء أكثر من تلقي طلبات جديدة.

واستؤنفت الرحلات التجارية للطائرة في ديسمبر 2020 بواسطة شركة غول البرازيلية ثم في الولايات المتحدة وكندا.

وشهدت مجموعة بوينغ في السنوات الماضية مشاكل خطيرة مع طائرتها من طراز 737 ماكس.

وفي مارس 2019، صدر قرار بمنع استخدام هذه الطائرات بعد حادثين أوقعا 346 قتيلاً إثر تحطم طائرة «لايون اير» في إندونيسيا في أكتوبر 2018 (189 قتيلاً) وأخرى تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في مارس 2019 في إثيوبيا (157 قتيلاً).

وفي الحادثتين، تلقى نظام التحكم بالطائرة إشارات خاطئة من واحدة من مجستي زاويتي المواجهة في الطائرة تُبيّن أنها بحالة سقوط، ما دفع النظام آلياً إلى وضع الطائرة بحالة هبوط رغم محاولة الطيارين تعطيله.

طباعة Email