برنامج السفير دعّم فوز دبي باستضافة 180 فعالية

كرّمت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» أعضاء برنامج السفير على دورهم الريادي في قيادة الجهود الهادفة إلى استقطاب فعاليات الأعمال المرموقة إلى دبي، وإنشاء منصة ريادية لإنعاش حركة فعاليات الأعمال العالمية، خلال حفل أقّيم مؤخراً في فندق انتركونتننتال دبي فستيفال سيتي.

وأسهم البرنامج منذ تأسيسه في عام 2010 في تعزيز مكانة دبي وجهة رائدة لفعاليات الأعمال، وقادت جهوده حتى نهاية عام 2020 إلى دعم الإمارة، لتفوز بعروض استضافة أكثر من 180 فعالية، حضرها أكثر من 250 ألف مشارك.

ويضم أعضاء البرنامج مجموعة من الأطباء والعلماء والخبراء في العديد من القطاعات، إلى جانب مجموعة من الأكاديميين وقادة الأعمال ومسؤولين حكوميين من هيئات عدة في دبي، إذ أسهموا في قيادة المساعي الرامية إلى استقطاب المؤتمرات واللقاءات العالمية المرموقة إلى دبي، إضافة إلى ترسيخ مكانة الإمارة مركزاً للمعرفة، ووجهة رائدة لاستضافة فعاليات الأعمال والمؤتمرات.

جوائز

وقدم مكتب فعاليات دبي للأعمال، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات في دبي، جوائز لـ 12 من المؤسسات الأعضاء، خلال حفل التكريم السنوي الخاص بالبرنامج، وحضر الحفل أكثر من 150 من أعضاء البرنامج والجهات المعنية في قطاع فعاليات الأعمال.

وأسهم برنامج السفير العام الماضي رغم تأثيرات أزمة «كوفيد 19» في فوز دبي باستضافة عدد من المؤتمرات الدولية، التي ستُعقد خلال السنوات المقبلة، والتي يُتوقع أن تستقطب أكثر من 16,500 من الأخصائيين والخبراء في قطاعات مختلفة، ومن شتى أنحاء العالم. وبفضل إسهامات برنامج السفير، فازت دبي باستضافة مجموعة من الفعاليات، أبرزها مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي البحرية 2021، والمؤتمر الدولي للبيع المباشر 2023، والمؤتمر العالمي لأنظمة النقل الذكية 2024.

وقال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: نهنئ جميع أعضاء برنامج السفير على التزامهم الراسخ وإسهاماتهم المتميزة في ضمان فوز دبي باستضافة العديد من فعاليات الأعمال الرائدة عالمياً، إذ يلعب البرنامج دوراً محورياً في ترسيخ مكانة دبي العالمية بصفتها مركزاً معرفياً رائداً.

وأشار إلى أنه رغم إلغاء وتأجيل قسم كبير من الفعاليات في مختلف أنحاء العالم، نجح أعضاء البرنامج في المحافظة على التواصل مع زملائهم، عبر تنسيق وعقد الاجتماعات والجلسات النقاشية الافتراضية، فضلاً عن تعزيز جاذبية دبي كونها وجهة مثالية لاستضافة الفعاليات.

وأضاف: قادت دبي مسيرة الانتعاش العالمية في قطاع السياحة وقطاع فعاليات الأعمال، ولا تزال دبي واحدة من المدن القليلة حول العالم، التي توفر إمكانية استضافة المؤتمرات واللقاءات والمعارض والفعاليات الدولية الأخرى، وفق أعلى درجات الأمان والسلامة، حيث ستستضيف دولة الإمارات خلال العام الجاري «إكسبو دبي 2020»، كما ستحتفي الإمارات باليوبيل الذهبي لتأسيسها، لذلك نجدد ترحيبنا باهتمام السفراء المستقبليين للمساعدة في دفع عجلة اقتصاد المعرفة نحو الأمام، من خلال الانضمام إلينا، لنعكس سوياً قدرة دبي على استضافة فعاليات ناجحة ومؤثّرة.

واحتضنت الفعالية مجموعة من العناصر التعليمية، حيث قدمت «دبي للسياحة» لمحة حول توجهات القطاع خلال جائحة «كوفيد 19» والأُسس المعتمدة لتحقيق انتعاش قوي في القطاع.

جلسة حوارية

وأُقيمت جلسة حوارية، ضمت مجموعة رائدة من أعضاء برنامج السفير وخبراء القطاع، ناقشوا خلالها المستجدات الناشئة في مجال تنظيم الفعاليات وكيفية إدارتها، والاستفادة من الابتكارات وطرق التفكير الجديدة لتعزيز قدرات الفعاليات. وشهدت الفعالية حضوراً أقيم عبر الإنترنت للمتحدث العالمي والمذيع والمدرّب ديفيد ميد، الذي شارك خبراته في مجال الفعاليات الهجينة خلال العام الماضي، وآراءه حول مستقبل مشهد الفعاليات.

طباعة Email