توفر لزوارها أنشطة ومغامرات فريدة

حتّا.. وجهة عشاق الرياضة والمغامرات

توفر مدينة حتّا في دبي، لعشاق الرياضة والمغامرات ومحبي الطبيعة والهواء الطلق، فرصة اختبار روعة الطبيعة وتنوعها بالإضافة إلى تقديم مجموعة واسعة من التجارب التي تلائم مختلف الأذواق.

وتعرف المدينة الجبلية بقلاعها التاريخية ومزارعها الصحراوية الصغيرة، وتعتبر إحدى أهم الوجهات السياحية التي تجذب السياح إليها من مختلف أنحاء العالم بفضل طبيعتها الصخرية الخلابة ومعالمها التراثية بالإضافة إلى هوائها النقي، وبيئتها الفطرية.

وتزخر حتّا، التي تبعد عن إمارة دبي مسافة 130 كيلو متراً جنوب شرق وسط مدينة دبي، ويستغرق الوصول إليها خلال ساعة ونصف الساعة، بالتجارب الفريدة من نوعها.

وتوفر منتجعات حتّا و«حتّا وادي هب» مجموعة واسعة من الأنشطة والخيارات المدفوعة والمجانية، بدءاً من رحلات التخييم في أحضان الطبيعة، إلى مسارات المشي والدراجات الجبلية والتجديف بالكاياك،، ويوفر سد حتا فرصاً عديدة للتواصل مع الطبيعة أثناء سيرك عبر الأراضي الزراعية، واستكشاف أحواض السباحة الطبيعية والتلال الصخرية والواحات المتوارية بين الجبال فضلاً عن استكشاف تراث مدينة حتّا الغني، والتعرف أكثر على الثقافة الإماراتية الأصيلة، ما يستقطب بشكل كبير الباحثين عن التشويق ومحبي الطبيعة والعائلات ومحبي قضاء العطلات في وجهات استثنائية كل عام.



المشي لمسافات طويلة

وتوفر حتّا فرصة لممارسي رياضة السير لمسافات طويلة في مدينة مُحاطة بجبال الحجر، تحتضنها القمم المتموجة والمنخفضات المثالية للممارسة. حيث تتيح التجول بين الوديان المتعرجة الواقعة بين سفوح الجبال حيث سترى مختلف التضاريس بدءًا من المساحات الرملية، وصولاً إلى الصخور الحادة.

وتتوفر مسارات المشي الجبلية التي تمتد بطول إجمالي يصل إلى 32.6 كيلومتراً، والتي تعتبر الأطول من نوعها في الإمارات ما يمنح الزوار فرصة فريدة للاستمتاع بجمال جبال حتّا عن قرب.

وتمتد هذه المسارات لمسافات مختلفة بحسب قدرات الزائرين، وتبدأ من «حتّا وادي هب» وتنتهي عند لافتة حتّا العملاقة وسط جبال الحجر المذهلة.

وتساعد رياضة السير لمسافات طويلة جميع الأعمار والأجناس في خوض مغامرة مثيرة والشعور بسلام داخلي مع وجود الكثير لاكتشافه في هذه الرحلة.

ويعتبر التجول في حتا سيراً على الأقدام هي الطريقة الأفضل لاكتشاف المحمية الطبيعية الأكبر في دبي.

فئات متنوعة

وتشمل أربعة مسارات مرمّزة بالألوان، مع مستويات صعوبة مخصصة لفئات متنوعة من المستكشفين، من المبتدئين حتى محترفي المشي والجري على الطرقات الوعرة. وبألوانها: الأخضر والأزرق والأحمر والأسود، متدرجة من الأسهل إلى الأصعب، تشكل المسارات الجديدة أطول مسارات المشي الجبلية في الإمارات، وجميعها مجانية ومفتوحة طوال العام.

 

 



ركوب الدراجات الجبلية

يُعتبر ركوب الدراجات الجبلية في «حتّا وادي هب» هي التجربة الأحدث والأكثر إثارة في المنطقة لعشاق المغامرة وللباحثين عن جولات ملهمة مليئة بالتحدي في المحمية الطبيعية الأكبر والأكثر في دبي.

وتُعد المناطق الجبلية بحتا موطناً لممارسة رياضة ركوب الدراجات بين الجبال وذلك بمستويات مختلفة متعددة تناسب الجميع، من المبتدئين وصولاً إلى أمهر ركاب الدراجات.

ويمثل مركز مسار الدراجات الهوائية الجبلية نقطة البداية والنهاية للمسار، ويضم الموقع ورش عمل للدراجات الهوائية مجهزة بالكامل ومنشأة للغسيل والتخزين. ويمكن للنزلاء استئجار أو شراء مجموعة من ملحقات الدراجات الهوائية الجبلية، مثل الخوذ وأدوات حماية المرفق والركبة والملابس وغيرها.

وتفتح مسارات حتّا أبوابها طوال العام مجاناً لمحبي هذه الرياضة لينعموا بتجربة فريدة ومميزة، وهناك مساحات رحبة لصف السيارات ولاستقبال الزائرين توفرها بلدية حتا.



التجديف في الصحراء


وتسمح حتّا بممارسة أنشطة عدة، ومنها رياضة التجديف في بيئة صحراوية، وهذا ما يوفّره لك سد حتا، حيث يمكنك ممارسة هذه الرياضة بين الجبال التي تغمرك بهدوئها وسكينتها، ويوفّر مركز التجديف كل التجهيزات التي تحتاجها، كسترات النجاة والمجاديف وغيرها.

وبهدف الاستمتاع بالمناظر الطبيعية والحصول على الراحة إلى جانب ممارسة مختلف من الأنشطة الترفيهية المطروحة والاستجمام، يمكن لزوار حتا خوض رحلة استكشاف في أحضان الطبيعة، يطوفون فيها حول المسارات المتعرجة وأرجاء المنطقة بمساعدة المرشدين والمتطوعين، لزيارة المواقع التاريخية أيضاً، ومنها شواهد قبور يرجع تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد، إضافة إلى برجي مراقبة من القرن الثامن عشر، ومسجد الجمعة القديم الذي كان أحد رموز تاريخها.

كما يمكن للزوار تجربة خيارات مختلفة من المأكولات التقليدية أو المعاصرة التي تقدمها، عربات الطعام والمأكولات المتوافرة في مواقع مختلفة من مدينة حتا، وفي محيط السد والجبال.



الموسم الثالث

وانطلق الموسم الثالث في منتجعات حتّا و«حتّا وادي هب»، إحدى أشهر وجهات المغامرات الخارجية الصديقة للبيئة في الإمارات في الأول من أكتوبر الماضي، وقد صُممت هذه التجربة لتوفر للضيوف تجربة حقيقة غامرة، تتيح لهم الابتعاد عن صخب المدن وسط الجبال، وتمنحهم فرصة الاستمتاع بالطبيعة الخلابة والمغامرات في الهواء الطلق والأماكن المفتوحة بأسلوب مبتكر وفريد، يميّزه عن أي تجربة محلية أُخرى. وسيستمر الموسم الجديد حتى نهاية شهر أبريل المقبل.

وخلال الموسم الحالي، اُتُخِذت في الموقع المزيد من تدابير السلامة والإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللّازمة، استناداً إلى الإرشادات الرسمية للوقاية من «كوفيد- 19»، مع تجهيز المرافق بالكامل لهذا الغرض.

المقطورات الفندقية

وتحتضن منتجعات حتّا أول تجارب المقطورات الفندقية الجبلية الصديقة للبيئة في الإمارات، ضمن اثنين من أماكن الإقامة المميزة، وهما «حتّا سدر تريلرز ريزورت» و«حتّا دماني لودجز ريزورت»، واللذان صُمِّما لتوفير ملاذ مثالي للمهتمين في العطلات في أحضان الطبيعة.

يمكن للزوار أيضاً الاستمتاع بمغامرة التخييم تحت النجوم في مركز الأنشطة الرئيسي «حتّا وادي هب»، حيث يمكنهم إحضار الخيام، أو المقطورة (الكرفان) الخاص بهم للتخييم.

كما يقدم «حتّا وادي هب» مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تناسب جميع عشاّق المغامرة على اختلاف أذواقهم، من التدريب على الدراجات الجبلية وتأجيرها، إلى عربات المنحدرات الجبلية والقفز على الترامبولين.



3 أنشطة

ونزولاً عند رغبة الضيوف، تقدم دبي القابضة هذا العام في مدينة حتا ثلاثة أنشطة جديدة هي جدار تسلق على ارتفاع 10 أمتار، يضم 5 حارات تسلق بصعوبات مختلفة لتناسب مختلف الأعمار، والمقلاع الذي يدفع الباحثين عن المتعة والتشويق لارتفاع يصل إلى 50 متراً والتحليق المظلي، الذي يتيح الفرصة للزوار بمشاهدة حتّا من منظور لم يسبق له مثيل.

قرية حتا التراثية

ومع عودة مسارات المشي الجبلية في الموسم الجديد، تعود أيضاً قرية حتّا التراثية، إحدى أقدم القرى الإماراتية الموجودة في دبي، والتي رُممت وحُسّنت، لتوفر أجواء المجتمع المحلي العريق، ولتأخذ الزوار في رحلة عبر مئات السنين، وتتيح لهم التفاعل مع الثقافة الإماراتية.

وتضم القرية «المجلس»، الذي يعتبر مركز التواصل الاجتماعي في المنطقة، حيث يجتمع السكان المحليون والزوار معاً لتبادل المعرفة والاطلاع على تاريخ حتّا. كما أُضيفت متاجر متنوعة لبيع المشغولات الفنية والمصنوعات المحلية وعسل حتّا، بالإضافة إلى متجر تراثي ومطعم محلي يُدعى «الحجرين».



مقومات متميزة

وتؤكد التقارير المتخصصة، أن حتا، من الوجهات السياحية المتفردة في الإمارات، القادرة على حجز مكانها، مجدداً، وبسرعة، في قائمة الوجهات الأكثر إقبالاً، خلال هذا الموسم، نظراً لما تتمتع به من مناخ معتدل صيفاً، ولما تشتمل عليه من مقومات ملامح متميزة، تبرز معها وجهة عامرة بألوان الجذب، بفضل مفرداتها الثقافية والتراثية الغنية.

وتعمل دبي على تعزيز مقومات الجذب السياحي الثقافي في حتّا، ما يسهم في وضعها على خارطة السياحة الثقافية والبيئية للمنطقة والعالم، وأيضاً تعزيز المشهد السياحي في دبي بشكل عام، فضلاً عن ذلك تساهم مشاريع التطوير في ترسيخ مكانة حتّا كوجهة سياحة بيئية رائدة، وتوفير فرص عمل لسكانها، واستقطاب المزيد من الاستثمارات للمنطقة.

طباعة Email