الاتحاد للطيران تتعاون مع "مايكروسوفت" في التحول المالي

تبنت الاتحاد للطيران خطة فعلية لتحويل عملياتها المالية من خلال تسخير قدرات تقنيات مايكروسوفت للذكاء الاصطناعي ، حيث قام كل من قسم المالية والرقمنة والتكنولوجيا والابتكار لدى الاتحاد بالعمل مع مايكروسوفت بُغية تحديث آلية تدقيق عمليات الدفع باستخدام الخدمات المعرفية.

وستضمن هذه الخطوة رفع مستوى كفاءة عملية تحديد المدفوعات الاحتيالية أو غير الصحيحة للموردين ، مما يقلل بشكل كبير من الساعات المستغرقة كل شهر لمعالجة هذه العملية ، بالإضافة إلى تحديد هوية المدفوعات بشكل دقيق جداً على عكس العملية اليدوية التي من الممكن أن تخطئ أحياناً.  

وبهذا الصدد صرح بهافيش شيفشانكر رئيس العمليات المالية في مجموعة الاتحاد للطيران قائلاً "تتعاون الاتحاد مع شركات التكنولوجيا الرائدة مثل مايكروسوفت من أجل توظيف الحلول المبتكرة على النحو الذي تضمن فيه تعزيز مكانة الاتحاد كرائدة عالمية في مجال الطيران ، وتعد مبادرة أتمتة العمليات هذه علامة فارقة مهمة جداً بالنسبة إلى قسم المالية لدى مجموعة الاتحاد ، حيث إننا نعمل على تطوير كفاءتنا ، وتحسين معدلات التكلفة ، إلى جانب تعزيز عملياتنا المالية بشكل شامل".

والجدير بالذكر أن نجاح هذا المشروع جاء على خلفية شراكة عريقة طويلة الأمد تجمع ما بين الاتحاد للطيران ومايكروسوفت ، حيث سبق أن تعاونا في مشاريع ناجحة تهدف إلى معالجة التحديات الملحة التي تواجه بيئة الأعمال ، وذلك عن طريق مبادرة أكاديمية الاتحاد للذكاء الاصطناعي التي تدعمها مايكروسوفت وكذلك مختبر الابتكار التابع لشركة الطيران.

وقد عملت الاتحاد للطيران ومايكروسوفت إلى جانب شركة بريديكا التي تعتبر احدى شركاء مايكروسوفت معًا لتحديد نوعية التحديات التي تواجه الأعمال اليدوية ، وذلك من أجل الوصول إلى نتيجة تعزز من كفاءة ودقة عملية معالجة مدفوعات الموردين ،  وبالتالي أسهم هذا العمل التعاوني في تطوير المشروع الحالي للخدمة المعرفية "Anomaly Detector" القائمة على سحابة مايكروسوفت Azure. وأتاحت هذه الخطوة التي تم إطلاقها في أوائل شهر يناير لفريق عمل الاتحاد في قسم المالية بتحديد وتصحيح العمليات غير الدقيقة أو الصحيحة في المدفوعات بسرعة وكفاءة عالية.

ومن جانبه أعرب نعيم يزبك الرئيس الإقليمي لمجموعة المؤسسات والشركاء لدى مايكروسوفت الإمارات عن فخرهم واعتزازهم بالعمل مع الاتحاد للطيران ، مشيراً إلى أن هذه الخطوة عكست الكيفية التي تعمل بها مايكروسوفت على إضفاء الطابع الديمقراطي على تقنياتها للذكاء الاصطناعي ومدى تأثيرها الكبير على صعيد تعزيز عملائها ،  ورفع مستوى كفاءاتهم التشغيلية ، فضلاً عن ضمان الادخار وتحقيق التوفير اللازم في المحصلة النهائية.

وأضاف يزبك في حديثه قائلاً "نتج عن هذه الشراكة تحسين ميزات التحكم والدقة والكفاءة ، مما يوضح كيف يمكن لـمايكروسوفت تسخير إمكانات وقدرات الذكاء الاصطناعي لتمكين كل شخص ومنظمة من تحقيق أقصى طاقاتهم".

مع العلم ستوفر تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بمايكروسوفت من خلال عملية الأتمتة حوالي 600 ساعة سنوياً من زمن طاقم عمل قسم المالية في طيران الاتحاد. علاوة على ذلك يمكن الآن الاستمرار في تشغيل هذه العملية بشكل يومي بدلاً من نهج الجدول القديم الذي كان ربع سنوي ، مما يساعد في تحديد المدفوعات غير الدقيقة بشكل أسرع.

طباعة Email