تتضمن 619 نوعاً من الحيوانات والنباتات

محمية جبل علي موئل للأنواع النباتية والحيوانية

تعتبر محمية جبل علي الواجهة البحرية الأخيرة ذات النسق الطبيعي للشواطئ ذات الرمال البيضاء المغطاة بالأعشاب في إمارة دبي، وتعد المحمية موئلاً هاماً للأنواع النباتية والحيوانية، وتتفوق بالعدد الإجمالي للكائنات الحية المكتشفة فيها على باقي المحميات الأخرى المعلنة في الإمارة، وهي المنطقة الثانية في الإمارة للنظام البيئي لأشجار القرم، أما البيئة البحرية فيها فتجمع بين نوعين من أهم أنواع الموائل الطبيعية الحساسة على مستوى الدولة، وهي الشعاب المرجانية والقيعان البحرية المغطاة بالأعشاب البحرية.

تتضمن المحمية موائل طبيعية مختلفة توفر ملجأ للعديد من الحيوانات والنباتات كمنطقة المد والجزر، السبخات، المسطحات الطينية وأشجار القرم والشواطئ الرملية البيضاء المغطاة بالنباتات، إضافة إلى منطقة الأعشاب البحرية والشعاب المرجانية واسعة الامتداد.

وتتضمن المحمية موائل طبيعية مختلفة توفر ملجأ للعديد من الحيوانات والنباتات، السبخات، المسطحات الطينية وأشجار القرم والشواطئ الرملية البيضاء المغطاة بالنباتات، إضافة إلى الأعشاب البحرية والشعاب المرجانية. تعتبر المحمية موطناً لما يقارب 619 نوعاً من الحيوانات والنباتات، منها 32 نوعاً من المرجان، 128 نوعاً من الطيور، بالإضافة إلى ثلاثة أنواع من السلاحف المهددة بالانقراض «سلحفاة منقار الصقر، والسلحفاة ذات الرأس الكبير والسلحفاة الخضراء».

تأسيس

أعلنت محمية جبل علي للحياة الفطرية في عام 1998 وفق الأمر المحلي رقم 2 بهدف الحفاظ على الموارد الطبيعية البحرية في الإمارة. تبلغ مساحتها 21.85 كم مربع تغطي المنطقة الشاطئية والساحلية. وهي المحمية الوحيدة في دبي التي تمثل النظام الإحيائي للبيئة البحرية وأدرجت المحمية على لائحة الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية وفق معاهدة رامسار في عام 2018.

 تنوع بيولوجي

تضم المحمية 127 نوعاً من الطيور وتشكل 27% من أعداد الطيور في الدولة، و32 نوعاً من الشعاب المرجانية وتشكل 47% من أعداد الشعاب المرجانية في الدولة. كما تضم المحمية 3 أنواع من السلاحف وتشكل 75% من أعداد السلاحف في الدولة، وكلها مهددة بالإقراض، وتضم أيضاً 157 نوعاً من الأسماك منها أسماك القرش، وأبقار البحر.

بيئات مختلفة

وتحتوي محمية جبل علي على بيئات مختلفة، منها: المسطحات الطينية والبحيرات وأشجار القرم، والسهول الساحلية، وسطائح رملية وبيئة الشعاب المرجانية، والسبخة الساحلية، والأعشاب البحرية.

ويتم تتبع سلاحف منقار الصقر في المحمية بالأقمار الصناعية، ويهدف برنامج التتبع إلى رفع مستوى المعرفة بمسارات الهجرة وأنماط حركتها على مدار العام ومناطق تغذيتها، كما أن هذه التكنولوجيا المتطورة لتتبع السلاحف تتيح الفرصة لتطوير استراتيجيات خاصة بحماية هذا النوع؛ وذلك بالتعاون مع جهات أخرى على المستويين الإقليمي والمحلي.

وتم اختيار سلحفاة منقار الصقر لتكون واحداً من الأنواع المستهدفة لتتبعها وحمايتها في إمارة دبي، كونها من الأنواع المهددة بالانقراض حسب تصنيف القائمة الحمراء التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة.

كما يقوم قسم حماية الموارد الطبيعية بإدارة البيئة في بلدية دبي بتتبع اثنين من الثعالب العربية بالمحمية ضمن برنامج تتبع الحياة الفطرية بالأقمار الصناعية لمعرفة مواقع تحركاتها والمدى المعيشي لها وتقييم تأثيرها على أعشاش السلاحف البحرية، حيث تقوم الثعالب بافتراس بيوض السلاحف.

برامج توعوية

يزور محمية جبل علي سنوياً حوالي 2000 شخص من أجل الأنشطة والبرامج التعليمية، وهناك حملات تنظيف الشواطئ وحملات زراعة أشجار القرم.

طباعة Email