1.900.000 السعة المقعدية لمطار دبي في يناير بنمو 2.7 %

قالت مؤسسة «أو إيه جي»، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، إن السعة المقعدية التي توفرها شركات الطيران المختلفة على رحلاتها الجوية في مطار دبي، سجلت زيادة بلغت 2.7 %، على أساس شهري، خلال يناير الحالي، مقارنة مع ديسمبر الماضي.

وأظهر التقرير الشهري للمؤسسة، الصادر أمس، الذي يقيس السعة المقعدية ورحلات الطيران، أن إجمالي السعة المقعدية التي وفرتها شركات الطيران على الرحلات الدولية المغادرة في مطار دبي، ارتفع من 1.86 مليون مقعد، في 20 ديسمبر الماضي، إلى 1.9 مليون مقعد، حتى 20 يناير الحالي.

وجاء مطار دبي، ضمن قائمة أكبر 20 مطاراً في العالم، إتاحة للسعة المقعدية، التي توفرها شركات الطيران على الرحلات الدولية المغادرة في يناير، فيما تصدر إقليمياً، ليستحوذ على نحو 23.6 % من إجمالي السعة المقعدية لمطارات الشرق الأوسط، البالغة 8.06 ملايين مقعد.

ويشهد مطار دبي، زيادة في أعداد شركات الطيران التي تخدم المطار، بالإضافة إلى التوسع التدريجي لوجهات طيران الإمارات وفلاي دبي، ما يمنح المطار صعوداً تدريجياً.
وأشار التقرير إلى أن مسار الطيران بين الإمارات والهند، سجل نمواً في السعة خلال يناير، بنحو 5.6 %، مقارنة مع شهر ديسمبر، وذلك بدعم من الطلب على السفر من الهند إلى الإمارات، وجاءت في المرتبة الثانية عالمياً، كأكثر المسارات في السعة المقعدية، بنحو 995 ألفاً و864 مقعداً، بعد مسار الطيران بين أمريكا والمكسيك.

وحلّ مسار الطيران بين الإمارات وباكستان، في المرتبة الثامنة عالمياً، بنحو 470 ألفاً و31 مقعداً، ومسار الطيران بين الإمارات والمملكة المتحدة، في المرتبة الثانية عشرة، بنحو 349 ألفاً و307 مقاعد.

       



 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات