سائحة (ترانزيت) تشكر القطاع الصحي بالإمارات لإنقاذها من "كورونا"

وجهت سائحة أسترالية أصيبت بفيروس كورونا المستجد، الشكر للقطاع الصحي بالإمارات لرعايته لها، وعلاجها من الفيروس، على الرغم من أنها نزلت مطار دبي (ترانزيت) في طريقها من بريطانيا إلى بلدها.

وقالت السائحة ويندي هوكينج (55 عاماً) في رسالة للسلطات الإماراتية، إنها لم تكن تتوقع أن نظام الرعاية الصحية في الإمارات بهذا المستوى المتميز، مشيرة إلى أنها تعافت من الفيروس بفضل التعامل الطبي المبكر والكامل مع اصابتها.

وأضافت في رسالتها أنها "غادرت مطار هيثرو بلندن دون ان يتم فحصها، ووصلت الى مطار دبي (ترانزيت) وبعد فحصها تبين ارتفاع درجة حرارتها، فتم نقلها الى مستشفى برايم القريب من المطار، ليتم اجراء تحليل فيروس كورونا لها، والزامها بالحجر".

وتابعت: "ظهرت النتائج إيجابية، فتم إدخالي على الفور إلى قسم العزل في المستشفى وبدأ علاجي في الحال، لقد صدمت من النتائج حيث لم يكن لدينا أي فكرة عن أن العدوى في بريطانيا مرتفعة.. وأمضيت 11 يوما في المستشفى، ولم أتعرض لضيق تنفس لأن الفيروس لم يصل الجهاز التنفسي السفلي أو الرئتين بسبب التدخل الطبي السريع".

وزادت السائحة "أعطاني الأطباء علاجاً للأعراض والتي تشبه إلى حد ما الإنفلونزا ولكن تضاعفت عشرة أضعاف. كنت أعاني من الصداع، وشعرت بأنني تسلقت جبلاً، وحتى تناول شيء صغير من وجبة الإفطار كان يتطلب مني جهداً هائلاً. كنت أعاني من الغثيان الشديد وفقدان الشهية، وعندما لم أتمكن من تناول الطعام، تم وضعي على جهاز العلاج بالسوائل".

وأشارت السائحة إلى أن الرعاية الصحية التي كانت تتلقاها على مدار الساعة والروح الإيجابية من الأطباء وطاقم التمريض، أسهمت في شفائها السريع من الفيروس.

وقالت: بعد التعافي أجريت لي ثلاثة اختبارات، كانت جميعها سلبية، فخرجت من المستشفى وتوجهت إلى حجر صحي في غرفة فندقية.

وتابعت "مازلت في الحجر الصحي الصارم ولا أقابل أي شخص، ولا أغادر غرفتي، وأطلب احتياجاتي عبر الإنترنت، وأتواصل مع عائلتي في ملبورن عبر الهاتف".

ووجهت ويندي نصيحة للجميع: "نصيحتي لا تأخذوا أي أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا بتهاون، لابد من التوجه إلى أقرب مستشفى، لقد تعافيت من (كورونا) بسبب الرعاية الصحية المتميزة التي تلقيتها مبكرا، من الضروري أيضًا الالتزام بالعزل الذاتي إذا كنت تشك في إصابتك بالفيروس لكسر سلسلة انتقال العدوى، والاتصال بأقرب مستشفى".

من جانبه، قال الدكتور عادل السيسي، المدير الطبي وإستشاري طب العناية المركزة والطوارئ في مستشفى برايم بدبي إن المستشفى استقبل المريضة، وتعامل معها يضم فريق متخصص في إصابات فيروس كورونا المستجد، كما تم علاجها في جناح منفصل ومعزول لمرضى الفيروس.

وأضاف "نعالج المريض وفق إرشادات القطاعات الصحية في الدولة ومنظمة الصحة العالمية، ونطبق بروتوكولات العلاج بدقة شديدة، وبفضل اتباع أفضل الطرق العلاجية الناجحة، اكتسب فريقنا الطبي الثقة في التعامل مع مصابي هذا الوباء".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات