أندروس.. لؤلؤة يونانية في قلب المتوسط

أندروس لؤلؤة اليونان في البحر الأبيض المتوسط، وتوصف بأنها جزيرة الأحلام والهدوء والرومانسية التي تجمع بين التاريخ والحداثة والأصالة، وتحتضن العديد من المعالم التي شكلت مزارات سياحية يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم.

أندروس هي ثاني أكبر الجزر اليونانية بين جزر سيكلاديز، وهي واحدة من أجمل جزر الأرخبيل التي يمكن زيارتها، خاصة أنها تمتاز بوجود العديد من المنحدرات الجبلية المغطاة بأغصان الأشجار الكثيفة، كما أنها تحتضن عشرات القرى التقليدية التي يقع بعضها على سفوح الجبال، وتقدم لزائريها مزيجاً من العمارة الفينيسية والسيكلاديكية، بما تشمله من قصور أنيقة وكنائس تاريخية جميلة.

تمتد جزيرة أندروس على مساحة 380 كم، وهي جزيرة جبلية تضم قمماً عالية يرتفع أعلاها إلى أكثر من 997 متراً، وهي قمة بروفيتيس. أما الميناء الرئيس فيها فهو «جافريو» وهناك موانئ مثل «هورا» و«باتيس» و«كورني» مخصصة للصيد والقوارب السياحية.

وفي الجانب الغربي للجزيرة يمتد شاطئ رملي كبير يشكل وجهة رئيسية للسياح القادمين إلى هذه الجزيرة التي تنتشر فيها أيضاً تجمعات للأشجار المتنوعة مثل أشجار الجوز والبلوط والكروم والزيتون وغيرها.

وتنقسم شواطئ الجزيرة إلى شواطئ طبيعية غير منظمة وشواطئ منظمة مجهزة بمظلات وكراسي كبيرة ويمكن الوصول إلى هذه الشواطئ بسهولة تامة، إما بالسيارة أو بالقارب أو حتى سيراً على الأقدام، وبشكل عام جميع شواطئ الجزيرة مجانية.

وتعد الجزيرة أيضاً موطناً للحمامات الطبيعية والينابيع العذبة كينبوعي «منتيس» و«ساريزا»، اللتين تصدر مياههما لجميع أنحاء اليونان.

العاصمة

عاصمة الجزيرة هي بلدة أندروس، وهي ميناء رئيس وموطن لعدد ضخم من المعالم المعمارية مع الساحات الجميلة في وسط المدينة، والتي تأتي بجوارها الشوارع الخلابة، حيث يمكنك رؤية المنازل الكلاسيكية المبنية على الطراز السيكلادي، إضافة إلى العديد من المباني القديمة المصممة بأفضل تقاليد الطراز الكلاسيكي الجديد.

وتقع هذه المدينة الرئيسية على شبه جزيرة ضيقة على الساحل الشرقي للجزيرة، وتقدم للزائرين الشوارع الجميلة المرصوفة بالحصى مع المقاهي والمحلات التجارية التي تبيع المنتجات المحلية.

خدمات متكاملة

وكون الجزيرة تقع في قلب البحر فإن هذا لا يعني أنه ينقصها الخدمات بل إنها تمتاز بتنوع الخدمات التي تقدمها، لا سيما خيارات الإقامة الفندقية التي تلائم مختلف شرائح الدخل بما فيها الشقق الفندقية والفلل السياحية الفخمة التي تطل مباشرة على البحر وتملتك شواطئ خاصة.

وتوفر الجزيرة أيضاً مجموعة من الأكواخ الشاطئية التي توفر للسائح تجربة رائعة يستطيع من خلالها اختبار نمط الحياة الريفية البسيط والاستجمام على شاطئ «أخلى» أحد أروع شواطئ هذه الجزيرة.

المتاحف

ويمكن للزائر الاطلاع على جماليات وتاريخ هذه الجزيرة من خلال عدة متاحف موجودة مثل متحف «باليوبولي» ومتحف «خورا» والمتحف البحر ومتحف الفن المعاصر، إضافة إلى عدة عروض وفعاليات ومهرجانات تقام في الجزيرة على مدار العام وتنظمها مؤسسات مختلفة.

التسوق

تحتوي الجزيرة على العديد من المتاجر التي تقدم لزوارها الملابس التقليدية والهدايا والتحف التي تعبر عن تاريخ المدينة وتراثها السياحي العريق، وهناك الكثير من السلع المتوفرة في سوق جزيرة أندروس والكثير أيضاً من المطاعم والمرافق وأماكن الترفيه التي تناسب مختلف أفراد العائلة.

المطبخ

يعد مطبخ أندروس مطبخاً شهياً بما يقدمه من أطباق، وخاصة البحرية منها التي تعكس ثقافة البحر المتوسط الغنية بالمأكولات البحرية والخضار والفاكهة، وليس هذا فحسب، بل يضاف إليه الروح الطيبة لسكان الجزيرة والترحيب الحار الذي يلقاه السائح هناك.

المواصلات

لا يوجد مطار في جزيرة أندروس، لذا فإن أقرب مطار للوصول هو مطار أثينا الدولي، الذي يستقبل الرحلات الداخلية والدولية على مدار السنة، ويبعد مطار أثينا 30 دقيقة فقط بالحافلة من ميناء رافينا الذي تغادر من خلاله جميع العبارات إلى أندروس في رحلة تستغرق نحو ساعتين. وتغادر العبارات إلى أندروس 3 أو 4 مرات في اليوم، وتربط أيضاً أندروس بجزر سيكلاديز الأخرى مثل تينوس وميكونوس.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات