حتا تستقطب محبي المغامرات والطبيعة

مع انخفاض درجات الحرارة، العائلات والأفراد وعشاق المغامرات سيكونون على موعد مع مجموعة من الوجهات الترفيهية الجديدة في حتّا إذ تستعد "مِراس" لافتتاح مشاريعها في وقت لاحق من الشهر الحالي، حيث ستقدم للزوار تجربة استثنائية ضمن منظور جديد لهذه المحمية الطبيعية التابعة لدبي، يحتفي بما تتميز به من هدوء وسكينة على بعد ساعات فقط من قلب المدينة النابض.

وستوفر سلسلة المشاريع التابعة لـ"مِراس" تجارب عالمية المستوى ضمن هذه الوجهة الفريدة، وتدعو الزوار من دولة الإمارات وخارجها إلى إعادة استكشاف أجواء الهدوء والسكينة والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والجبال والمساحات المائية التي تمتاز بها حتّا.

وستقوم "مِراس" بتشغيل "حتّا وادي هب" الذي يضم مركزاً للتدريب ويقدم أنشطة متنوعة مثل ركوب الدراجات الهوائية الجبلية وأول حديقة للقفز في الماء في آسيا، فضلاً عن تجارب فندقية رائعة في "حتّا دماني لودجز" و "حتّا سدر تريلرز" في 30 أكتوبر.

وبهذه المناسبة، قال  عبدالله الحبّاي، رئيس مجموعة "مِراس": "تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعمل مِراس على توفير تجارب تتماشى مع خطة التنمية الشاملة في حتّا بهدف تطوير المنطقة، ونسعى من خلال مشاريعنا في حتّا إلى تعريف الزوار بالثقافة الإماراتية الأصيلة والطبيعية الخلابة لهذه الوجهة، والتي نفخر بتنوعها وغناها.

كما تهدف مشاريعنا إلى تعزيز مكانة حتّا كمحمية طبيعية ووجهة رائدة للسياحة البيئية، من خلال تقديم تجارب شاملة عالمية المستوى نبرز فيها روعة البيئة الطبيعية مع الحفاظ عليها في الوقت نفسه. وبالتعاون مع شركائنا، نسعى إلى لعب دور مهم في رفع مستوى الوعي البيئي، وجذب المزيد من الزوار إلى حتّا للتفاعل مع سكانها، واكتشاف الطبيعة والمعالم المميزة التي تشكل عناصر أساسية من نسيجها".

مشاريع إضافية مرتقبة قيد التنفيذ
 تعتزم "مِراس" إنشاء فندق بوتيك في حتّا فريد من نوعه تحت اسم "رياض حتّا" من المتوقع افتتاحه في نهاية عام 2019 وهو حالياً في مرحلة التصميم. سيتميز الفندق الجديد بأجنحته الفاخرة التي تتوسط الجبال الخلابة والمزارع الممتدة والتي صاغت هوية المجتمع المحلي طوال قرون عديدة وسيتيح للزوار فرصة اختبار تجارب أصيلة من وحي طبيعة حتّا وثقافتها الغنيّة.

ويستوحي الفندق تصميمه من البيوت التقليدية المبنية حول فسحة مركزية توفر الضوء والمجال للتفاعل مع الطبيعة كما يمتاز بهندسة معمارية تتناغم مع طبيعة حتّا. ويضمّ "رياض حتّا" غرف مترفة مطلّة على حدائق داخلية وارفة وردهات واسعة تشكل مساحة مثالية لقضاء أوقات ممتعة مع العائلة والأصدقاء. ويمكن للضيوف أيضاً الاستمتاع بالسباحة، وتذوق أشهى الأطباق في مطاعم تقدم ابداعات المطبخ المحلي، إضافة إلى توفر سبا وحمام تقليدي وصالة رياضة.

كما تتعاون مِراس مع بلدية دبي في عدّة مشاريع أبرزها تطوير القرية التراثية في حتّا والمحافظة على عراقتها وإحياء السوق الشعبي التقليدي وإضافة العديد من المتاجر لدعم اصحاب الاعمال الصغيرة من أهل حتّا وتوفير منصة تساعدهم على تطوير أعمالهم وتشكّل مصدر دخل مستدام. وتبعاً لمحور “التواصل المجتمعي والحياة النشطة" والذي يندرج ضمن السياسة الوطنية لكبار المواطنين والتي اعتمدها مجلس الوزراء مؤخراً، يتم أيضاً بناء مجلس خاص، لكبار المواطنين من أهل حتّا، يكون بمثابة نقطة تلاقي يتجمعون فيه ويتشاركون خبراتهم وآرائهم.
وتقوم مِراس أيضاً بالتنسيق مع بلدية دبي على العديد من الدراسات اللازمة للحفاظ على المسطحات المائية وتطويرها في حتّا ورفع مستوى المياه فيها بما يتماشى مع مكانة حتا كمحمية طبيعية.

مركز جديد للمغامرات والأنشطة في حتّا: حتّا وادي هب  
يعتبر "حتّا وادي هب" خياراّ مثالياً لعشاق المغامرات، حيث يقدم خيارات متنوعة من التجارب التي تناسب الجميع. وتشمل مجموعة النشاطات المليئة بالإثارة والمغامرة والتحدي، استئجار الدراجات الهوائية الجبلية والتدريب على ركوبها، والعربات المنزلقة، والقفز الحر، وتسلق الجدران، ومنصات القفز المطاطية للأطفال والبالغين، فضلاً عن خطوط للتزحلق بالحبال وغيرها الكثير.

كما سيّضم "حتّا وادي هب" تجربة القفز المائي الجديدة وهي الأولى من نوعها في آسيا، وتشمل ألعاب متعددة لتضفي المزيد من المرح والمغامرة.

ويمكن للزوار أيضًا الحجز في "حتّا وادي هب" للاستمتاع بممارسة رياضة التجديف على قوارب الكاياك أو ممارسة المشي في الطبيعة.

تجارب غنية
المرح لا نهاية له في حتّا، فزوار حتّا يمكنهم ان يتطلعوا قدماً لنقطة جذب سياحية متميزة، تضيف بعداً جديداً للمغامرة والإثارة، حيث يتدحرج المشاركون، من كبار وصغار، داخل كرات شفافة وعملاقة ويختبرون تجربة ستكون الأولى من نوعها في المنطقة.

ولمحبّي الطبيعة، فبإمكانهم خوض رحلة استكشاف في احضان الطبيعة يطوفون فيها المسارات المتعرجة وأرجاء المنطقة بمساعدة من مرشدين سياحيين.

 

ويمكن لعشاق الطعام الاستمتاع بأشهى المأكولات، مع مجموعة واسعة من خيارات الطعام الشهية، بما في ذلك أربع عربات طعام ومقهى تابعة جميعها لروّاد الأعمال الإمارتيين من أهل حتّا.

وبغية الحفاظ على تفرّدها، تسعى مشاريع "مِراس" الجديدة في حتّا لحماية النظام البيئي المحلي، كما تتعاون الشركة مع سكان المنطقة لتقديم مختلف الخدمات، ما يكسب هذه التجربة طابع حتّا الأصيل.

إقامة استثنائية في أحضان الطبيعة
للباحثين عن استراحة من صخب المدينة في أجواء طبيعية تمنحهم الهدوء والسكينة، سيجدون في "حتّا دماني لودجز" و"حتّا سدر تريلرز" خيارهم الأمثل، حيث تقع هذه التجارب الفندقية الفريدة بين الجبال الخلابة لحتّا، ويقدم كلا الخيارين تجربة مذهلة في السياحة البيئية التي تجذب عشاق الطبيعة.

ويضم "حتّا دماني لودجز" ثلاث أنواع مختلفة من الغرف الفندقية الجبلية بطراز معماري مميز، ويقدم تجربة إقامة فريدة يميزها النظام البيئي الغني والمتنوع للجبال المحيطة التي تخترقها مسارات الدراجات الهوائية الجبلية. وسيتاح للزوار بعد يوم حافل من المغامرات والاستكشاف، التجمع حول موقد نار أو الاستمتاع بحفلات الشواء في أكواخ مريحة مصممة خصيصاً لهذا الغرض في "حتّا وادي هب".

من ناحية أخرى يقدم "حتّا سدر تريلرز" غرف فندقية وسط الجبال، ستكون الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، تم تصميمها وتنفيذها من خلال تحويل مقطورات خاصة لغرف فندقية تتمتع كل منها بشرفة مطلّة. ويمكن أيضاً للنزلاء في "حتّا سدر تريلرز" استخدام منطقة مشتركة مجهزة بموقد نار ومرافق للشواء، بينما يستمتعون بإطلالة خلابة على ضفاف سد حتّا.

 لمحبّي التخييم أيضاً، تم تخصيص منطقة يمكنهم نصب خيمهم فيها واختبار تجربة رائعة في احضان الطبيعة. أمّا أصحاب الكرفانات، فيمكنهم ركن مركباتهم في مجمّع خاص بالكرفانات، بينما يستمتعون وينعمون بتجربة لا مثيل لها في حتّا.

ويسهم المناخ اللطيف والتضاريس الوعرة والبيئة الطبيعية والتي تمتاز بالتنوع الحيوي في جعل حتّا الوجهة المثالية للسياحة البيئية والمحمية الطبيعية الأكثر روعة في دبي.

 

تعليقات

تعليقات