السعودية تمنح أول ترخيص لامرأة لتنظم رحلات سياحية

منحت الهيئةُ العامة للسياحة والتراث الوطني أولَ ترخيص لمستثمرة سعودية بمحافظة عنيزة بمنطقة القصيم لمزاولة نشاط تنظيم الرحلات السياحية.

وأوضح المدير العام لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم إبراهيم بن علي المشيقح، أن المواطنة المستثمرة نورة الموسى تسلمت أول ترخيص نسائي لمزاولة تنظيم رحلات سياحية داخلية نسائية وتقديم خدمات تنظيم الرحلات وترتيب خدمة الإقامة والإيواء السياحية وخدمات النقل وتأجير السيارات للأغراض السياحية ورحلات سياحية مع خدمة الإرشاد السياحي والتأمين على السفر.

وأضاف المشيقح أن ترخيص المستثمرة يعد أول ترخيص نسائي بمنطقة القصيم لنشاط تنظيم الرحلات السياحية، ويضاف للاستثمارات النسائية الأخرى في القطاع السياحي بالقصيم سواء في منشآت الإيواء السياحي أو تنظيم الفعاليات السياحية.

وتابع أن المرأة السعودية شريكة في التنمية السياحية، وهناك العديد من فرص العمل والاستثمار في القطاع السياحي التي تتماشى مع احتياجات المرأة السعودية كعاملة أو مستثمرة، وبما يتماشى مع تقاليد وعادات المجتمع السعودي ويساهم في تحقيق رؤية المملكة نحو توطين الوظائف وتوفير فرص العمل.

وأكد أن منطقة القصيم تحتضن العديد من المواقع السياحية والتراثية الجاذبة للسيدات والعوائل بشكل عام، ووجود منظمة رحلات سياحية يساهم في رفع مستوى التعريف والزيارة لهذه المواقع وإبراز المقومات السياحية بالقصيم، مضيفاً أن هناك تجارب سابقة لرحلات سياحية تم تنظيمها للعوائل والسيدات ولقيت نجاحاً.

وأشار إلى أن الترخيص النسائي الجديد يضاف لثمانية تراخيص سابقة لمزاولة تنظيم الرحلات السياحية لمستثمرين بمنطقة القصيم وهذه الأنشطة السياحية ستساهم في توفير فرص عمل جديدة لأبناء وبنات المنطقة في هذا النشاط الحيوي والهام.

وبيّن المدير العام لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم، أن الهيئة تعمل مع المستثمرين في القطاع السياحي كشركاء لها لتقديم أفضل الخدمات السياحية لزوار القصيم.

من جانبها قدَّرت المستثمرة نورة الموسى لفرع الهيئة العامة للسياحة بمنطقة القصيم تعاونه وجهوده الملموسة للحصول على التراخيص اللازمة وخدمة المنطقة سياحياً، مؤكدةً أن الترخيص سيسهم بالتعريف بالجوانب السياحية والتراثية بالقصيم.

فيما أشارت مديرة المكتب أمل بنت عبدالعزيز العبيد الله إلى أن النشاط السياحي سيسهم في توطين عدد من جوانب العمل السياحي بعناصر نسائية، مشيرةً إلى أن جميع عناصر العمل نسائية وسعودية ١٠٠٪‏ وجرى تسجيلهن كموظفات بشكل رسمي لدى فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم بعد تدريبهن وتأهيلهن.

وأكدت العبيد الله أن المؤشرات الأولية تبشر بخير ولله الحمد، وأن لديها مبادرات تسويقية وخدمية لكافة شرائح المجتمع.


 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات