نظام الفحص المسبق للمسافرين لا يعمل بكفاءة

الازدحام واقع يومي للركاب في المطارات الأميركية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشتكي الكثير من المسافرين عبر المطارات الأميركية ممن سجلوا في نظام الفحص المسبق للمسافرين ودفعوا من أجل ذلك من أن هذا النظام يكون في كثير من الأحيان غير مجدٍ ولا يعمل بكفاءة بسبب أخطاء كتابية في أسماء المسافرين.

ويقول تقرير نشرته وكالة اسوشيتد برس إن المشكلة المشتركة التي يواجهها معظم المسافرين تتمثل في تواريخ ميلادهم أو رقم التعريف الحكومي والذي قد يتم إدخاله أحياناً بطريقة خاطئة عند القيام بعملية الحجز.

كما أن الاسم في الحجز لا يتوافق أحياناً مع الاسم المدون في برنامج «تي اس ايه» وهو برنامج المسح المسبق للمسافرين أو حتى برنامج «غلوبال انتري» وهي برامج لتسهيل انسياب حركة المسافرين داخل المطارات الأميركية.

ويوضح التقرير أن المشكلة تكمن في أن مكاتب الحجوزات ووكالات السفر تسجل الاسم مغلوطاً مما يتسبب بعدم استجابة أجهزة المسح في المطارات للمعلومات المدونة حول المسافرين.

ويقول التقرير إن هذه المشكلة يعاني منها المئات يوميا في المطارات الأميركية التي تشهد ازدحاماً كبيراً رغم قاعدة البيانات الكبيرة التي يشملها برنامج المسح المسبق للمسافرين “تي اس ايه” رغم الجهود التي تبذل أحياناً من قبل شركات الطيران وإدارة “تي أس ايه” لحل المشكلة قبل وصول المسافر إلى المطار بل إن البرنامج بدأ يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتفاعل أكثر مع المسافرين والإجابة عن تساؤلاتهم.

وتقول جينيفر بلوزاي مدير الاتصالات الخارجية في برنامج «تي اس ايه» إنه كلما كان الوقت أبكر لمعرفة المشكلة كلما تمكنا من حلها بشكل أسرع.

وتقول إن المسافرين الذين لم ينجزوا إجراءات سفرهم قبل الوصول للمطار تحتاج مشكلتهم إلى وقت أكبر خصوصاً أن الوقت يكون ضيقاً، حيث تستعد الرحلة للإقلاع. وتتشعب المشكلة لتشمل أيضا الأرقام التي تعطى لكل مسافر يقوم بالتسجيل في أحد البرامج في المطارات الأميركية.

طباعة Email