رئيس تنفيذي «ماريوت» العالمية لـ« البيان الاقتصادي»: 20 مليون سائح بحلول 2020

محمد بن راشد حول دبي إلى مدينة تعشق التحديات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال آري م. سورنسون الرئيس التنفيذي لشركة ماريوت العالمية في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول دبي إلى مدينة تعشق التحديات، كما تضع الخطط التي تستشرف المستقبل، دون النظر إلى إنجازات الماضي وأضاف نرى دبي اليوم واحدة من المدن الأسرع نمواً في المجال الاقتصادي بشكل عام، وفي القطاع السياحي على وجه الخصوص، والدليل أصبحنا نرى جميع المجموعات الفندقية العالمية، وبينما ماريوت تتسابق للحصول إلى فنادق جديدة في الإمارة.

رؤية سياحية واضحة

وأكد أن دبي تعتبر من المدن القليلة عالمياً التي تمتلك رؤية سياحية واضحة المعالم، تغطي جميع القطاعات، والتي تتمثل في رؤية 2020 الهادفة إلى الوصول إلى 20 مليون سائح بحلول 2020، بالإضافة إلى مضاعفة عدد الغرف الفندقية لتصل إلى 160 ألف غرفة فندقية. مشيراً إلى ثقته بأن الإمارة قادرة على تحقيق هذا الهدف حتى قبل 2020.

وأضاف إذا ما نظرنا إلى ما كانت عليه دبي قبل عقد من الزمن، فإننا بالتأكيد أمام المدينة الأكثر تطوراً في العالم.. من كان يظن أن دبي قادرة على أن تكون خامسة أهم وجهات السياحية في العالم، ومن كان يظن أن مطار دبي سيتوفق على مطار هيثرو ليصبح أكثر مطارات العالم ازدحاما... شخصياً أنا متأكد من أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كان يعرف ذلك.. ولذلك تحقيق 20 مليون سائح خلال 7 سنوات هدف مشروع لدبي، وما عليها إلا إقناع نسبة قليلة من 70 مليون مسافر الذين يستخدمون مطار دبي سنوياً لاكتشاف دبي لأيام قليلة، حتى تصبح الوجهة الأولى سياحياً في العالم».

عوامل

وتابع أن العوامل التي تقف وراء اعتقاده بأن دبي قادرة على استقطاب 20 مليون سائح قبل 2020، أولاً وجود قيادة طموحة ونشطة تقف بقوة وراء تطوير القطاع السياحي وتنويع اقتصاد الإمارة، كما تستثمر بقوة في خلق وجهات سياحية جديدة دائماً وقال السائح يرى دائماً أشياء جديدة كل مرة يزور فيها دبي.

وأضاف أن العامل الثاني يتمثل في الاستمرار في النمو الاقتصادي، حيث إن الإمارة حافظت خلال السنوات القليلة الماضية على معدلات نمو صحية، والتوقعات تشير إلى استمرار هذا النمو.

أما العامل الثالث فهو سهولة الأعمال وتشجيع الاستثمار، حيث تعمل الحكومة على تشجيع القطاع الخاص سواء المحلي أو العالمي في الدخول إلى قطاع الفنادق، أما العامل الرابع فأشار إلى أنه إكسبو 2020 الذي يمثل فرصة نمو قوية بالنسبة للشركات العالمية في إدارة الفنادق، وقال: «كل المجموعات الفندقية ترغب في التواجد في مقر إكسبو قبل 2020، وماريت بالتأكيد ستكون هناك».

تحديات

وأضاف أن القطاع السياحي عالمياً يواجه تحديات متواصلة، تتمثل في ضعف الاقتصادات الأوروبية وانخفاض الروبل والتوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، لكن معدلات النمو ما تزال تستمر بسبب أسواق جديدة، مثل الصين التي قال إن عدد المسافرين منها سيصل إلى ما يقارب 500 مليون مسافر خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو ما يعني فرصاً استثمارية مهمة لقطاعات السياحة والطيران والفنادق.

وأكد الرئيس التنفيذي أن الإمارات تظل السوق الأكبر والأفضل أداءً بالنسبة للمجموعة بالإضافة إلى السعودية وقطر مشيراً إلى أن مصر تشهد نسبة نمو في العوائد تقارب 50 % خلا فترة الـ15 شهراً الماضية، لكنها لا تزال أقل من معدلات ما قبل 2011.

مليون غرفة فندقية

قال آري م. سورنسون الرئيس التنفيذي لشركة ماريوت العالمية إن المجموعة وقعت العام الماضي على عقود فنادق جديدة عالمياً تضم أكثر من 100 ألف غرفة فندقية، وهو ما يمثل رقماً قياسياً جديداً، مشيراً إلى أنها تطمح إلى تحقيق الرقم نفسه خلال العام الجاري 2015. وهو ما سيرفع عدد الغرف الفندقية التي تديرها ماريوت حول العالم إلى أكثر من مليون غرفة فندقية. وأشار إلى أن هذه العقود تشمل جميع المناطق حول العالم بما فيها الصين والهند وأفريقيا والشرق الأوسط، وأميركا وأوروبا».

طباعة Email