«الفجيرة للسياحة والآثار» تستعرض أهم مشاريعها

سعيد السماحي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال سعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار إن الهيئة تحرص سنوياً على التواجد بمعرض السفر العربي، لما يمثله الملتقى من منصة ترويجية هامة لتسويق مجموعة واسعة من المنتجات السياحية، التي تميز إمارة الفجيرة، وتبرز مكانتها السياحية والتراثية وتنوعها الجغرافي، التي تحتلها على خريطة السياحة العالمية.

وأضاف أن ملتقى سوق السفر العربي فرصة ذهبية لبناء صناعة سياحية متكاملة وشاملة تجعل من إمارة الفجيرة وجهة سياحية عالمية مفضلة، وإبراز المقومات السياحية المتنوعة، التي تزخر بها الإمارة.

وتابع السماحي «إن الإمارة حققت نمواً ملحوظاً في عدد زوارها لمختلف معالمها السياحية والتراثية بواقع مليوني زائر خلال 2014، ونسعى نحو تحقيق أهدافنا الاستراتيجية للعام الجاري والرامية إلى استقطاب 1.5 مليون زائر، إن واصلت مؤشرات السياحة العالمية تصاعدها خلال الفترة المقبلة»، موضحاً أن المنشآت الفندقية سجلت مليون نزيل فندقي للعام الماضي، وسط توقعات بتجاوز هذا العدد من نزلاء الفنادق خلال نهاية العام 2015.

مشروعات

وأشار إلى افتتاح جملة من المشاريع السياحية المهمة في الإمارة، أبرزها فندق ومنتجع الشاطئ «الشعفار» من فئة خمس نجوم بخدمات متكاملة، يتسع لـ 400 غرفة وتقدر تكلفته الإجمالية بنحو250 مليون درهم، ويقع على كورنيش الفجيرة بالقرب نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية المتوقع افتتاحه خلال العام 2015، إضافة إلى الافتتاح التشغيلي لفندق الميلينيوم الواقع عند مدخل المدينة الغربي، وافتتاح «مول الفجيرة» خلال هذا العام 2015، الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 500 مليون درهم، ما يشكل إضافة نوعية للنهضة العمرانية والاقتصادية والتجارية والسياحية للإمارة.

وأضاف أن الفجيرة أصبحت وجهة مميزة للسياح والزوار من داخل الدولة وخارجها لطبيعتها الخلابة وموقعها الجغرافي، وتضاريسها المتنوعة من جبال وسهول وشواطئ أسهم في النمو المتسارع للقطاع السياحي بها، حيث باتت تجذب أعداداً كبيرة من البواخر السياحية العالمية، فضلاً عن مقاصدها التراثية، إذ سجلت قرية التراث 28 ألف زائر خلال 2014، و50 ألف زائر لمتحف الفجيرة. وتابع «إن حكومة الفجيرة تعمل دوماً على دعم مسيرة السياحية في الإمارة وتشجيع كل المشاريع الاستثمارية لتحقيق نمو اقتصادي وسياحي وتجاري في الإمارة».

تنوع

وقال السماحي إن عدد الفنادق والشقق الفندقية في الإمارة بلغ 32 منشأة فندقية تمتاز بالتنوع القادر على جذب السياح والزوار وتلبية احتياجاتهم، وتضم 3 آلاف غرفة فندقية ومن المتوقع ارتفاع عدد الغرف الفندقية إلى 5 آلاف غرفة بحلول العام 2017، مؤكداً أن الفجيرة في حاجة ماسة لزيادة الطاقة الاستيعابية في الغرف الفندقية خلال الأعوام المقبلة لاستيعاب الطلب المتنامي، لافتاً إلى أن المؤشرات تشير إلى تحقيق نسب نمو بأعداد السياح بالإمارة تتراوح ما بين 15- 20% سنوياً.

وتشارك غداً هيئة الفجيرة للسياحة والآثار بالمعرض بوفد يضم أحمد خليفة الشامسي رئيس مجلس إدارة هيئة الفجيرة للسياحة، وسعيد عبد الله السماحي مدير الهيئة، وعدد من المسؤولين بالهيئة، إضافة ممثلين من الفنادق ومكاتب السفر والسياحة بالإمارة، وتشارك الهيئة بجناح مساحته 200 متر مربع، عبارة عن مجسم لقلعة الفجيرة التاريخية، ذات التصميم التراثي، الذي يعكس أصالة الإمارة وتاريخها العريق.

طباعة Email